إيران  أجرت تجارب صاروخية في  أكثر من مناسبة  (رويترز)

أشار الكاتبان سارة تشايس وأمير سلطاني إلى ما وصفاه بأن إيران وإسرائيل تعلقان أهدافهما الحقيقية الكامنة على مشجب السلاح النووي، وأنهما دولتان معروفتان بأنهما تستخدمان سياسة حافة الهاوية بهدف تحويل الأنظار عن القضايا الأخرى في المنطقة، وهي المتمثلة في امتلاك القوة والنفوذ والسيطرة، إضافة إلى تشتيت الانتباه عن مشاكلهما الداخلية.

ففي حالة إيران، أوضح الكاتبان أن التهديد الأكبر أمام القادة لا يتمثل في من يمتلك القدرات النووية، بل في كون معظم سكان البلاد من الشباب الذي يحمل شهادات علمية عالية في مواضيع متطورة ومعقدة وممن يطمحون في ممارسة الديمقراطية الغربية وامتلاك الحق في اختيار من يحكم البلاد ضمن انتخابات حرة نزيهة.

وأشار الكاتبان إلى الثورات الشعبية العربية التي انطلقت في 2011 وإلى دورها في التغطية على التظاهرات الاحتجاجية التي سبق أن خرج بها الإيرانيون منتصف 2009 فيما يعرف بالثورة الخضراء، في ظل الانتخابات التي فاز بها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لفترة رئاسية ثانية.

وقال الكاتبان إن السلطات الإيرانية قمعت المحتجين بطريقة وحشية قد ترقى إلى الطريقة الوحشية نفسها التي يتبعها نظام الرئيس بشار الأسد ضد الشعب السوري، مشيران إلى أن ما كان يجري للمحتجين الإيرانيين من قمع متواصل على أيدي النظام الإيراني لم يلقَ الانتقاد أو الاهتمام العالمي المناسب.

الربيع الإيراني

إسرائيل لوحت بتوجيه ضربة للمنشآت النووية الإيرانية (رويترز)

وأوضح الكاتبان أن إسرائيل والغرب لا يشكلان رعبا للقادة الإيرانيين بقدر الرعب الذي شكلته احتجاجات 2009، أو ما قد يشكله الربيع الإيراني المحتمل في ظل الربيع العربي.

ويعتقد الكاتبان أن القادة الإيرانيين يتعمدون إثارة الغرب لاتخاذ إجراء عسكري ضد إيران، لأن ذلك من شأنه توحيد صفوف الإيرانيين وراء الحكومة بذريعة الأمن القومي، مما يدلّ على أن أزمة البرنامج النووي الإيراني تتعلق بالداخل أكثر من كونها تتعلق بالخارج.

وقال الكاتبان إنه في حالة إسرائيل، فإن الأمور تتشابه كثيرا مع ما في إيران، فالقادة الإسرائيليون يصورون للإسرائيليين أن ثمة أخطارا خارجية تهدد مصيرهم، وأن أعظمها يتمثل في التهديد النووي الإيراني.

وأوضحا أن إسرائيل تعاني من شباب طموحين محبطين يحملون درجات علمية عالية في مواضيع متطورة ومعقدة، ومن سكان فلسطينيين يتكاثرون بشكل خطير.

وأشارا إلى أن العالم حث إسرائيل على مدار أكثر من عشر سنوات دون جدوى، وذلك من أجل عملية سلام تفضي إلى إيجاد دولة فلسطينية مستقلة، وإلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يستغل حاليا أزمة النووي  الإيراني لتشتيت الانتباه عن هذه القضية الرئيسة.

ودعا الكاتبان كلاً من إيران وإسرائيل إلى جعل الديمقراطية تنتعش في بلديهما، كما دعَوا واشنطن إلى تشجيع طهران وتل أبيب على الديمقراطية، بدلا من التركيز على الشأن النووي بشكل كامل ومنفرد.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز