بابا الفاتيكان أبدى امتعاضه من التسريبات (الفرنسية)

أمر البابا بنديكت الـ16 بإجراء تحقيق جنائي لتعقب الذين سربوا وثائق تخص الفاتيكان إلى وسائل إعلام إيطالية.

وذكرت صحيفة صنداي تايمز البريطانية بعددها اليوم الأحد أن الوثائق التي تدين الفساد المالي المزعوم بالفاتيكان وجدت طريقها مطلع العام الحالي إلى برامج تلفزيونية وصحف إيطالية.

وطبقا لمطلعين على بواطن الأمور فإن الوثائق المسرَّبة التي يُطلق عليها "فاتيليكس" ترمي إلى تشويه سمعة الكاردينال تارتشيزيو بيرتوني، الذي يشغل منصب أمين سر دولة الفاتيكان وهو بمثابة رئيس الوزراء.

وفي رسالة بعث بها إلى البابا، استنكر سفير الفاتيكان بواشنطن رئيس الأساقفة كارلو ماريا فيغانو التجاوزات في إسناد عقود العمل للشركات الخاصة.

وكتب فيغانو بالرسالة أن "العقود تُسند إلى نفس الشركات وبضعف قيمتها خارج الفاتيكان" مشيرا إلى أن مشهد الميلاد أو المهد الذي يعيد ذكرى ميلاد المسيح بميدان سان بيتر أو القديس بطرس بالفاتيكان بلغت تكلفته 550 ألف يورو (725 ألف دولار تقريبا).

ومن بين الوثائق الأخرى وثيقة تزعم بوجود مؤامرة لاغتيال البابا في غضون عام، لكن الفاتيكان سرعان ما نفى ذلك واصفا الادعاء بأنه "فرية". بيد أن التسريبات المستمرة بشأن الأمور المالية للدولة سببت إحراجا للفاتيكان.

وكشف كبير الأساقفة أنجيلو بيكشيو –نائب أمين سر دولة الفاتيكان- عن التعليمات بإجراء تحقيق في التسريبات بمقابلة مع صحيفة الفاتيكان الرسمية "لو سيرفاتوري رومانو".

وشجب بيكشيو ما وصفه "الغدر المقيت" لقلة "جبانة" من الموظفين الذين صوَّروا الفاتيكان على أنه موطن "للتآمر والمحسوبية". وأضاف أن البابا، الذي سيبلغ من العمر 85 عاما الشهر المقبل، تألم من تلك التسريبات.

المصدر : صنداي تايمز