نيويورك تايمز: بانيتا (يسار) كان في خطر أكبر مما صوره المسؤولون (الفرنسية)

قال مسؤولون بوزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إن مترجما أفغانيا حاول بشاحنة مسرعة أن يدهس أكبر قائد أميركي ونائبه البريطاني بأفغانستان، أثناء استقبالهما لوزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا بقاعدة عسكرية.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن التفاصيل الأخيرة بشأن "العملية الانتحارية" تظهر أن بانتيا كان في خطر أكبر مما أقر به المسؤولون بادئ الأمر.

وكان المسؤولون بالدفاع قللوا بداية من أهمية حادث الأربعاء بمعسكر باسشين بولاية هلمند جنوبي أفغانستان، ولم يكشفوا مباشرة عن تلك التفاصيل حتى الجمعة حين قالوا إن طائرة بانيتا قد حطت على المدرج قبل وقوع الحادث، رغم أنهم لم يكشفوا عن مدى قرب الطائرة بالشاحنة المسرعة.

غير أن أحد المسؤولين أقر بأنه لو أن الهجوم تأخر خمس دقائق، لكان من المحتمل أن يكون بانيتا في مسار الشاحنة المسرعة بالمدرج.

وأشار مسؤولون بالبنتاغون تحدثوا للمراسلين شرط عدم الكشف عن أسمائهم إلى أن المترجم الأفغاني كان يستهدف بشاحنته مجموعة تشمل اللواء تشارلز غورغانوس من مشاة البحرية -وهو أعلى قائد بهلمند- ونائبه العميد البريطاني ستيوارت سكيتس.

يُذكر أن هذا الهجوم يأتي بعد ثلاثة أيام من إقدام جندي أميركي على قتل 16 أفغانيا، بينهم تسعة أطفال بولاية قندهار بالجنوب، وهو ما أثار سخط الأفغان وأدى إلى تدهور العلاقات بين واشنطن وكابل.

 وقال المسؤولون إن المترجم -الذي توفي صباح الخميس متأثرا بحروق إثر اندلاع النيران- كان قد سرق الشاحنة قبل الهجوم بنصف ساعة من معسكر ليثرنيك، حيث أصيب جندي بريطاني بجروح أثناء عملية السرقة.

المصدر : نيويورك تايمز