كشفت دراسة أميركية أن أكل نصف كمية اللحم الأحمر الموصى بها يوميا من قبل وزارة الصحة، يمكن أن يزيد بدرجة كبيرة خطر الوفاة المبكرة من السرطان وأمراض القلب.

فقد وجد باحثون في كلية طب هارفارد الأميركية أن تناول كميات صغيرة من اللحم المصنع مثل لحم الخنزير المقدد أو السجق أو السلامي، يمكن أن تزيد احتمال الوفاة بمقدار الخمس وأن أكل شرائح لحم البفتيك تزيد الخطر بنسبة 12%.

كما وجدت الدراسة أن تقليل كمية اللحم الأحمر في الأنظمة الغذائية إلى نحو 42 غرام يوميا، أي ما يعادل شريحة لحم كبيرة أسبوعيا، يمكن أن يمنع الوفيات المبكرة بنحو واحد لكل عشرة رجال وواحدة لكل 13 امرأة.

وقال العلماء إن توجيه وزارة الصحة الحالي بضرورة تناول ما لا يزيد على 70 غراما يوميا كثير جدا. وخلاصة القول أن تناول اللحم الأحمر ينبغي أن يكون في المناسبات، بدلا من كونه جزءا اعتياديا من نظامنا الغذائي.

وأفادت الدراسة أن اللحم الأحمر غالبا ما يحتوي على كميات كبيرة من الدهن المشبع، بينما لحم الخنزير المقدد والسلامي يحتويان على كميات كبيرة من الملح. واستبدال اللحم الأحمر بالدواجن والسمك أو الخضراوات والحبوب الكاملة والأطعمة الصحية الأخرى، يقلل خطر الوفاة بنحو الخمس.

تقليل كمية اللحم الأحمر في الأنظمة الغذائية إلى نحو 42 غراما يوميا، أي ما يعادل شريحة لحم كبيرة أسبوعيا، يمكن أن يمنع الوفيات المبكرة بنحو واحد لكل عشرة رجال وواحدة لكل 13 امرأة

وقد استقصت الدراسة أكثر من 100 ألف شخص على مدار 28 عاما، وكانت تسألهم دوريا عن نظامهم الغذائي ونمط حياتهم. وخلصت إلى أن لكل حصة من اللحم الأحمر -ما يعادل 85 غراما- تؤكل يوميا، هناك خطر متزايد بنسبة 18%  للوفاة من أمراض القلب و10% من السرطان.

ولكل حصة من اللحم المصنع ما يعادل شريحتين من اللحم المقدد أو قطعة نقانق (هوت دوغ) واحدة، زاد خطر الوفاة بأمراض القلب بنسبة 21% وبالسرطان بنسبة 16%.

وأضاف العلماء أن الأشخاص الذين يأكلون وجبة غنية باللحم الأحمر، من المرجح أيضا أن يكونوا معتلي الصحة بشكل عام لأنهم أكثر احتمالا لأن يدخنوا وأن يكونوا زائدي الوزن ولا يمارسون الرياضة.

وقال طيبب آخر من جامعة كاليفورنيا إن تناول كمية أقل من اللحم الأحمر يمكن أن يساعد أيضا في علاج مشكلة تغير المناخ، فبالإضافة إلى الفوائد الصحية لاختيارات الطعام اليومية، تؤثر أيضا في مجالات أخرى هامة. ويختم بقوله إن "ما هو محتمل شخصيا محتمل عالميا، وما هو جيد لك فهو جيد لكوكبنا".

الجدير بالذكر أن هناك دراسة بارزة لصندوق أبحاث السرطان العالمي البريطاني عام 2005 أوصت بضرورة عدم تجاوز 499 غراما من اللحم الأحمر أسبوعيا، وضرورة منع الأطفال تماما من تناول اللحم المصنع مثل النقانق.

وفي المقابل شككت طبيبة بريطانية متخصصة في النتائج، وقالت إن هذه الاستنتاجات اعتمدت على نموذج نظري. وأضافت أن اللحم الأحمر مصدر غني بالحديد والزنك وفيتامين دي الحيوي للصحة، وخاصة بالنسبة للنساء الحوامل والرضع.

المصدر : ديلي تلغراف