احتفظت الولايات المتحدة بوجود عسكري كثيف في اليابان وكوريا الجنوبية (الفرنسية) 

نقلت صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن مسؤولين أميركيين ويابانيين أن الجيش الأميركي قد يلجأ إلى تقليص حجم خططه لبناء قواعد مركزية في اليابان وجزيرة غوام، لأسباب سياسية واقتصادية، الأمر الذي من شأنه تعقيد جهود إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما في تعزيز الوجود الأميركي في آسيا.

وطبقا لاتفاق بين المسؤولين الأميركيين واليابانيين أعلن عنه الأربعاء، ستقوم الولايات المتحدة بتسريع سحب 8 آلاف جندي أميركي من جزيرة أوكيناوا اليابانية، وهو الأمر الذي تم التوصل إليه بعد مباحثات شاقة استمرت لسنين طويلة.

وتقضي الخطط بإعادة نشر القوات الأميركية الموجودة في اليابان في جزيرة غوام، ولكن مجلس النواب الأميركي طالب إدارة أوباما بإعادة النظر لارتفاع تكاليف وجود قواتها في غوام.

وأفاد مسؤولون أميركيون أن الولايات المتحدة تريد نقل الثقل العسكري لها من اليابان وكوريا الجنوبية إلى جنوب شرقي آسيا. يذكر أن الولايات المتحدة احتفظت بوجود عسكري ضخم في اليابان وكوريا الجنوبية منذ الحرب العالمية الثانية إلى اليوم.

من جهة أخرى، تقوم الولايات المتحدة بمباحثات مع الفلبين لتوسيع العلاقة العسكرية مع هذا البلد الجنوب آسيوي، ويأتي ذلك بعد تمركز قوات أميركية في وقت سابق من العام المنصرم في داروين بأستراليا.

من جهة أخرى، نقلت الصحيفة عن جورج ليتل المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قوله "من السابق لأوانه مناقشة عدد القوات التي سيتم سحبها من اليابان والموقع الجديد المحدد لها".

المصدر : واشنطن بوست