طائرة تجسس بدون طيار (رويترز)
إذا كنت في الولايات المتحدة فانظر للسماء وستشاهد شيئا لا هو بالطير ولا بالطائرة عادية. إنها طائرة بدون طيار تحلق فوق رأسك لتراقبك. وهذا ما يخشاه المدافعون عن حق الأفراد في التمتع بالخصوصية من القانون الذي أجازه الكونغرس هذا الأسبوع والذي يمهد للحكومة إطلاق طائرات تجسس بدون طيار في المجال الجوي الأميركي
.

كما يوجه قانون إعادة تفويض إدارة الطيران الاتحادية الأميركية الذي من المتوقع أن يمهره الرئيس باراك أوباما بتوقيعه، بسن لوائح لاختبار الطائرات التجارية دون طيار وترخيصها بحلول عام 2015.

ونسبت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية إلى مدافعين عن الخصوصية القول إن من شأن هذا القانون الجديد أن يؤدي إلى إشاعة استخدام أجهزة الشرطة ومن ثم الشركات الخاصة في نهاية المطاف لهذا النوع من الطائرات لأغراض المراقبة الإلكترونية في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

ووفقا لبعض التقديرات فإن سوق الطائرات التجارية بدون طيار في الولايات المتحدة قد تربو قيمته على مئات الملايين من الدولارات حال إفساح إدارة الطيران الاتحادية المجال لاستخدام تلك الطائرات.

ومن المتوقع أن يصل عدد الطائرات بدون طيار التي ستحلق في سماء البلاد بحلول عام 2020 نحو 30 ألف طائرة.

المصدر : واشنطن تايمز