فيما يلي استعراض لأهم الأخبار والآراء التي تناولتها بعض الصحف الأجنبية لهذا اليوم:

الباب أمام شن إسرائيل لهجوم عسكري على البرنامج النووي الإيراني، أصبح مفتوحا منذ سحب القوات الأميركية من العراق مما جعل المجال الجوي لهذا البلد خارجا عن أي سيطرة
فرانسو هايسبورغ/ دي فيلت الألمانية
نقلت صحيفة دي فيلت الألمانية عن الخبير الأمني والإستراتيجي الفرنسي البارز فرانسو هايسبورغ قوله إن الباب أمام شن إسرائيل لهجوم عسكري على البرنامج النووي الإيراني، أصبح مفتوحا منذ 31 ديسمبر/ كانون الأول الماضي بإعلان الولايات المتحدة سحب جيشها كاملا من العراق مما جعل المجال الجوي لهذا البلد خارجا عن أي سيطرة.

وأوضح هليسبورغ أن هذا الوضع يتيح للطائرات المقاتلة الإسرائيلية التوجه إلى إيران عبر العراق بدلا من الطيران حوله، وأشار إلى أن الفرصة لتوجيه ضربة إسرائيلية إلى مفاعلات طهران النووية أصبحت مرجحة من الآن وحتى موعد إجراء الانتخابات الرئاسية الأميركية، لأن أيًّا من المرشحين لمنصب رئيس الولايات لن يجرؤ على توجيه كلمة انتقاد واحدة للدولة العبرية إذا ما شنت هجومها العسكري.

وأشارت دي فيلت إلى أن دراسة أعدها يونثان بارت لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) اتفقت مع ما ذهب إلى هايسبورغ، واعتبرت أن فشل سياسة الحصار والمقاطعة في تركيع نظام طهران يعني أن الهجوم الإسرائيلي بات مرجحا بين يوليو/ تموز وأكتوبر/ تشرين الأول القادمين.

ونوه هايسبورغ إلى أن الحرب الإسرائيلية القادمة على إيران بدأت بالفعل مع قتل عدد من علماء الذرة الإيرانيين والهجمة الفيروسية المبرمجة، وتدمير برامج عسكرية فائقة التطور خلال انفجار حدث بقاعدة صواريخ إيرانية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وكذلك تناولت صحيفة فرانكفورتر الجماينة تسايتونغ، قضية البرنامج النووي الإيراني قائلة إن عدم خلو المواجهة العسكرية أو السياسية مع طهران من المخاطرة، يجعل العالم أمام أزمة لا يبدو ثمة مخرج منها، و قالت الصحيفة إن سياسة تدمير أجزاء من المفاعلات النووية الإيرانية من الخارج والمقاطعة والحصار أسهمت في تأخير تطور البرنامج وجعله أكثر كلفة، غير أن كل هذا لن يمثل تهديدا يذكر للقيادة الإيرانية ما لم يقرن باستعدادات للحرب كالحصار البحري أو الجوي أو الأرضي.

تركيا مضطرة لمواصلة النهج الهادئ مع إيران لاعتبارات الأمن والطاقة
الزمان التركية
وفي تركيا، قالت صحيفة الزمان التركية في مقال للكاتب غوزدة دونات إن تركيا مضطرة لمواصلة النهج الهادئ مع إيران لاعتبارات الأمن والطاقة.

ويقول الكاتب إن تركيا لا تريد أن يلتهب الوضع مع إيران لما لذلك من تداعيات عليها وعلى المنطقة بشكل عام، ولهذا فهي قد تؤيد تحركا جماعيا منسقا تحت مظلة الأمم المتحدة للتعامل مع إيران، ولكنها لا تؤيد أي تحرك أحادي الجانب مع جارتها إيران لأن ذلك من شأنه أن يتسبب في تداعيات خطيرة.

وفي إيران تتوالى الردود الرسمية على الإجراءات المتعلقة بحصار إيران اقتصاديا، وتنشر صحيفة طهران تايمز الصادرة باللغة الإنجليزية تصريحات لوزير النفط الإيراني رستم قاسمي قال فيها إن قطع إيران لشحنات النفط الخام عن بعض الدول الأوروبية أمر مؤكد.

وأشارت الصحيفة إلى تصريحات سابقة لقاسمي قال فيها إن الإجراءات الأوروبية ستضر بالشعوب الأوروبية فقط وليس بإيران التي لا تشكل صادراتها النفطية إلى أوروبا سوى 18% وإن مشتري النفط الإيراني الرئيسيين دول آسيوية.

فيدل كاسترو اعترف بالخطأ عندما ظنّ أن الانضواء تحت راية الاشتراكية سيحل جميع المشاكل الاقتصادية
إيلباييس الإسبانية

وفي إسبانيا، تناولت صحيفة إيلباييس الإسبانية اعتراف الرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو بالخطأ عندما ظنّ أن الانضواء تحت راية الاشتراكية سيحل جميع المشاكل الاقتصادية.

وقالت الصحيفة إن كاسترو شارك في العاصمة الكوبية هافانا في مراسم علنية لإطلاق كتابه الجديد "مرحلة حرب العصابات" الذي كتب فيه مذكراته. تحدث كاسترو إلى ضيوف المناسبة لمدة ست ساعات وأذاع التلفزيون الكوبي مقتطفات من حديث كاسترو، ووصفت الصحيفة الرئيس الكوبي السابق بأنه كان يرتدي ملابس رياضية ومفعما بالحيوية والنشاط.



يذكر أن كاسترو الذي يبلغ 85 عاما ترك السلطة عام 2008 لأسباب صحية بعد أن حكم كوبا قرابة أربعة عقود.

المصدر : الصحافة التركية,الصحافة الإيرانية,الصحافة الألمانية,الصحافة الإسبانية