صحيفة أميركية تدعو لإنقاذ الشعب السوري
آخر تحديث: 2012/2/25 الساعة 14:45 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/2/25 الساعة 14:45 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/3 هـ

صحيفة أميركية تدعو لإنقاذ الشعب السوري

استمرار قوات الأسد بقصف المدن والبلدات السورية بالمدافع الثقيلة وراجمات الصواريخ (بثها ناشطون على الإنترنت)

دعت صحيفة نيويورك تايمز المجتمع الدولي إلى ضرورة الانتباه لما وصفتها بحالة الرعب التي يعيشها الشعب السوري، والذي يواجه أشنع عمليات القتل والتعذيب بشكل متواصل على أيدي قوات الرئيس بشار الأسد، في ظل استمرار قصفها المدن والبلدات السورية بالمدافع وراجمات الصواريخ.

وقالت نيويورك تايمز في افتتاحيتها إن التدخل العسكري الأجنبي لإسقاط نظام الأسد من شأنه تجنيب البلاد حربا أهلية طائفية دموية، وذلك في ظل ما وصفته بتصميم الأسد على القتال مهما كانت النتائج والتكاليف.

وأوضحت أن قوات الأسد مسلحة بشكل أفضل مما كانت عليه كتائب العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، وأن الحرب الأهلية في سوريا قد يتطاير شررها إلى الدول المجاورة.

وقالت إن ثمة آمالا معقودة على استمرار تصميم الشعب السوري على المقاومة، وعلى توسع نطاق العزلة التي يعيشها النظام السوري، مشيرة إلى اجتماع المؤتمر الدولي لأصدقاء الشعب السوري الذي انعقد في تونس البارحة بحضور أكثر من ستين دولة ومنظمة.

نيويورك تايمز دعت الولايات المتحدة والدول الأخرى إلى ضرورة العمل على  فتح ممرات آمنة من أجل وصول مواد الإغاثة إلى المدن والبلدات السورية المحاصرة
ممرات ومناطق
وقالت إن المؤتمر دعا إلى زيادة العقوبات وتكثيف الضغوط الدبلوماسية والاقتصادية على الأسد، وإنه تعهد بإيجاد طرق لدعم قوى المعارضة السورية الساعية إلى خلع الأسد عن سدة الحكم.

كما أشارت إلى أن بعض الدول تعهدت في المؤتمر بدعم الشعب السوري بملايين الدولارات، وذلك من أجل تأمين المدن السورية المحاصرة بكميات من الغذاء والدواء، والتي قد تصل إلى تلك المدن المنكوبة عن طريق الحدود التركية والأردنية وربما اللبنانية، وسط تشكيك بأن الأسد سيسمح بمرور تلك المواد الإغاثية الإنسانية.

وأشارت الصحيفة إلى استمرار تعرض المدن والبلدات السورية، ومن بينها مدينة حمص المنكوبة، ثالث أكبر مدينة سورية، لقصف متواصل من جانب قوات الأسد لأكثر من ثلاثة أسابيع.

كما أشارت إلى تصاعد أعداد القتلى والمشردين من الشعب السوري، في ظل ما وصفته بالنقص الحاد في المؤن الغذائية والدوائية، ودعت نيويورك تايمز الولايات المتحدة والدول الأخرى إلى النظر بعين الجدية وتنفيذ الاقتراح الذي قدمته تركيا ودول أخرى، والمتمثل في ضرورة فتح ممرات آمنة من أجل وصول مواد الإغاثة إلى المدن والبلدات السورية المحاصرة، وبالتالي وصل تلك المناطق المنكوبة بالدول المجاورة أو بمناطق عازلة تقام داخل سوريا.

وقالت نيويورك تايمز إن كلا من الممرات الإنسانية والمناطق العازلة تتطلبان غطاء وحماية جوية، مشيرة إلى حالة الرعب التي يعيشها السوريون تحت القصف، وإلى ما يواجهونه من اعتقال وقتل وتعذيب على أيدي قوات الأسد والشبيحة.

المصدر : نيويورك تايمز

التعليقات