خالد مشعل لحظة وصوله إلى غزة (الجزيرة)


قالت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية السبت إن عودة رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل إلى قطاع غزة تدل على أن حركة حماس باتت تحظى بقبول دولي أكبر.

وأضافت الصحيفة أن مشعل، الذي لم يزر الأراضي الفلسطينية منذ مغادرته الضفة الغربية وهو في سن 11 من العمر، "اكتسب جرأة" من حرب الثمانية أيام التي دارت مؤخرا في قطاع غزة بين إسرائيل وحماس وانتهت باتفاق لوقف إطلاق النار تحت رعاية مصرية.

وكان القائد الإسلامي قد دخل إلى غزة عن طريق معبر رفح الحدودي ثم جثا على ركبتيه فقبَّل الأرض قبل أن يعانق رئيس وزراء الحكومة المقالة إسماعيل هنية.

واعتبرت ديلي تلغراف الزيارة "مؤشرا على أن حماس بدأت تجد قبولا دوليا أكثر"، مشيرة إلى أن الصحف العبرية لم تُبد كبير اهتمام بالزيارة.

تجدر الإشارة إلى أن مشعل، البالغ من العمر 56 عاما، كان قد رحل هو وعائلته من الضفة الغربية بعد حرب 1967 التي استولت إسرائيل إثرها على القدس الشرقية وقطاع غزة. ولم تطأ قدما مشعل قط أرض غزة التي يقطنها زهاء 1.7 مليون فلسطيني.

وتعتزم حماس إقامة لقاء جماهيري حاشد اليوم احتفالا بانتصارها في حربها الشهر الماضي مع إسرائيل، وبالذكرى السنوية 25 لتأسيسها.

ونوهت الصحيفة البريطانية بأن خالد مشعل كان يدير حركة حماس من منفاه في دمشق منذ عام 2004 وحتى يناير/كانون الثاني من العام الجاري عندما غادر العاصمة السورية بسبب الحرب التي يشنها الرئيس بشار الأسد على "المتمردين السنة" على حد تعبير ديلي تلغراف.

المصدر : ديلي تلغراف