موسكو لم تعد تساعد الأسد
آخر تحديث: 2012/12/23 الساعة 14:23 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/12/23 الساعة 14:23 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/10 هـ

موسكو لم تعد تساعد الأسد

تقديرات إسرائيلية تشير إلى أن روسيا أصبحت تعتقد بأن مستقبل الأسد "بات خلفه" (رويترز-أرشيف)

عوض الرجوب-الخليل

تشير تقديرات إسرائيلية إلى أن روسيا قررت وقف معظم الأعمال التي تساعد نظام الرئيس السوري بشار الأسد على البقاء، لكنها مع ذلك تسانده ضد العقوبات الدولية.

وذكرت صحيفة معاريف اليوم أن تقديرات إسرائيلية تشير إلى أن روسيا أصبحت تعتقد بأن مستقبل الرئيس السوري "بات خلفه"، وتفكر في اليوم التالي له وهل ستخلي رعاياها من هذا البلد.

وكشفت الصحيفة عن حوار إستراتيجي عقد الأربعاء الماضي بين وفد إسرائيلي يترأسه جيرمي يسخروف نائب المدير العام للقسم الإستراتيجي بوزارة الخارجية، ووفد روسي يتقدمه سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي، وميخائيل بوغدانوف مبعوث الرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط.

وأضافت أن تهديد السلاح الكيميائي لدى دمشق كان حاضرا في المحادثات، حيث عرض الوفد الإسرائيلي تقارير عن استعدادات قام بها نظام الأسد لاستخدام هذا السلاح إذا احتاج ذلك، بينها تأهيل غاز الأعصاب للعمل وتزويد قذائف به.

إلى ذلك أشارت الصحيفة إلى ما نقلته صحيفة الشرق الأوسط عن المعارضة في سوريا بأن الولايات المتحدة وروسيا بلورتا اتفاقا لحل الأزمة في سوريا، يترك الأسد بموجبه الحكم مقابل الحماية الدولية، وهو ما لم يؤكده أي مصدر روسي أو أميركي.

وذكرت أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف كشف النقاب عن دول في المنطقة طلبت من روسيا السماح للأسد "بممر آمن" يتيح استقالته، وذكر أن روسيا على علم بأن النظام السوري حرك السلاح الكيميائي في عدد من الأماكن لمنع سقوطه في "أيادٍ معادية".

المصدر : الجزيرة

التعليقات