الأسد بدأ يتأهب للسيناريو الأسوأ (غيتي إيميجز)

كشفت صحيفة بريطانية اليوم الأحد أن الرئيس السوري بشار الأسد شرع في وضع خطط للانسحاب من دمشق والتقهقر إلى ملاذه الأخير في معقله على سواحل البحر الأبيض المتوسط، في وقت بدأت قبضة نظامه على مقاليد الأمور تتراخى.

وذكرت صحيفة صنداي تايمز نقلا عن مصدر روسي أن الأسد، الذي ينتمي للطائفة العلوية في بلد يشكل فيه المسلمون السنة غالبية سكانه، يتأهب للسيناريو الأسوأ المتمثل في احتمال أن يُجبر على التخلي عن العاصمة والقتال حتى آخر طلقة رصاص في مناطق علوية تنشق عن الوطن الأم.

وقال المصدر، الذي التقى الأسد مرات عديدة منذ اندلاع الانتفاضة في مارس/آذار 2011، إن جيش الرئيس قد يخوض حربا لأشهر قادمة من فوق التضاريس الجبلية الوعرة وبدعم من أهالي المناطق المتعاطفة معه.

وأضاف المصدر، الذي لم تحدد الصحيفة هويته، أن الأميركيين "يدركون أن العلويين مدربون تدريبا حسناً ومجهزون بعتاد جيد، وليس أمامهم من خيار سوى القتال حتى النهاية". وأكد أن روسيا لن ترسل قوات لدعم أي من طرفي الصراع.

وبحسب مصادر استخبارية في الشرق الأوسط، فإن ما لا يقل عن سبعة كتائب من مغاوير العلويين وكتيبة صواريخ مزودة بذخائر كيماوية تم نشرها مطلع هذا الشهر في مناطق العلويين.

وأوردت الصحيفة أيضا أن قوات الأسد زرعت ألغاما على طول الحدود، ونقلت مراقبين تابعين لقوات النخبة الخاصة لمراقبة الطرق الرئيسية المؤدية إلى تلك المناطق.

وأشارت إلى أن قبضة الأسد الحديدية على مدينتي دمشق وحلب، وهما من مواقعه الحصينة، بدأت تضعف على ما يبدو.

وأوعزت تقارير صحفية حديثة إلى أن آلاف العلويين يتقاطرون صوب ملاذات آمنة على ساحل البحر الأبيض المتوسط عند الحدود مع لبنان وتركيا.

وطبقا لتقارير غير مؤكدة، فإن الرئيس السوري ربما يكون قد نقل بالفعل أفراد أسرته إلى مدينة القرداحة، مسقط آل الأسد.

المصدر : صنداي تايمز