الإعلان الدستوري الذي أصدره مرسي أثار غضبا في الشارع المصري (الجزيرة)

اعتبرت صحيفة فايننشال تايمز أن الرئيس المصري محمد مرسي يتمادى في سلطاته، وقالت إن مصر تحتاج رئيسا يظهر قدرا من مؤهلات رجل الدولة ولا يسعى إلى تمييز جماعته.

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها إن مرسي تعهد لدى فوزه التاريخي بالانتخابات هذا الصيف بأن يكون رئيسا لجميع المصريين، ولكنه أظهر مؤشرات مثيرة للقلق توحي بأنه أصبح ألعوبة بيد الإخوان المسلمين الذين فازوا بجميع الانتخابات منذ الإطاحة بنظام حسني مبارك في فبراير/شباط 2011.

وتابعت مقالها تحت عنوان "مرسي يتمادى" بأن الرئيس المصري أثار فوضى في الشوارع الأسبوع الماضي عندما أصدر إعلانا دستوريا يحصن قراراته من القضاء، دون أن يستشير على ما يبدو أحدا في الحكومة.

وقالت لو أن ذلك جاء حماية لقراراته من قضاة مبارك كما يزعم، لما امتلأت الميادين بالجماهير التي طالبت باستقالته.

واستدركت الصحيفة قائلة إن مسألة الصراع على السلطة لا تزال قائمة، مشيرة إلى أن الجيش والأجهزة الأمنية التي كانت العمود الفقري لنظام مبارك بقيت هادئة حتى الآن، ولكنها دون أدنى شك تشعر بالغبطة لما يجري.

وأشارت إلى أنه لا يوجد حتى الآن خطوط واضحة بين السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية.

وتختم الصحيفة افتتاحيتها بالقول إن تحقيق الاستقرار في العهد الجديد لمصر لا يقوم إلا على الإجماع وضمان الحريات في الدستور، مشيرة إلى أن مصر بحاجة إلى رئيس يبدي قدرا من مؤهلات رجل الدولة، ولا يسعى إلى تمييز جماعته.

المصدر : فايننشال تايمز