حل الدولتين ينهي الصراع العربي الإسرائيلي
آخر تحديث: 2012/11/28 الساعة 13:44 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/28 الساعة 13:44 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/15 هـ

حل الدولتين ينهي الصراع العربي الإسرائيلي

إسرائيل شنت حربا على غزة استمرت ثمانية أيام (الأوروبية)
أشار الكاتب البريطاني مات هيل إلى الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة، وقال إن الهدنة ما تزال مستمرة، واعتبر أن حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني بسيط جدا ويتمثل في إقامة دولتين متجاورتين، واحدة للإسرائيليين وأخرى للفلسطينيين.

وأوضح أن هناك خطة سلام شامل عن طريق حل الدولتين الذي يلقى دعما واسع النطاق، ويتطلب شجاعة من الطرفين لقبوله، وهو يتمثل في قسمة الأرض ما بين الإسرائيليين والفلسطينيين، فيصبح اسم واحدة إسرائيل واسم الثانية فلسطين، وتعيشان جنبا إلى جنب.

وأضاف الكاتب أن ثمة حدودا بين الجانبين معترفا بها بشكل دولي، وهي تعود إلى حدود 1967، والتي تفصل بين الدولتين، وقد يحتاج  الطرفان إلى إجراء بعض التعديلات أو مبادلة بعض الأراضي ما بين دولتيهما.

حل الدولتين يلقى دعما من كل اللاعبين الدوليين والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ومن 22 دولة عربية، ويمثل السياسة المعلنة للحكومة الإسرائيلية الراهنة وللقيادة الفلسطينية على حد سواء، ومن الشعبين الإسرائيلي والفلسطيني
وقال إن القدس يمكن أن تكون عاصمة للدولتين، وإنه يمكن للفلسطينيين الذين تشردوا بسبب الحروب الإسرائيلية والذين يعيشون في أنحاء متفرقة حول العالم العودة إلى الدولة الجديدة.

دعم دولي
وأضاف أن حل الدولتين يلقى دعما من كل اللاعبين الدوليين ومن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ومن 22 دولة عربية، وأنه أيضا يمثل السياسة المعلنة للحكومة الإسرائيلية الراهنة وللقيادة الفلسطينية على حد سواء، كما أنه يلقى دعما مبدئيا من جانب الشعبين الإسرائيلي والفلسطيني.

وأشار الكاتب إلى مؤتمر أنابوليس للسلام بالشرق الأوسط، والذي انعقد في 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2007 بكلية البحرية الأميركية في أنابوليس بولاية ميريلاند بهدف التوصل لاتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين، وإحياء خريطة الطريق، وقال إن الطرفين اختلفا على مسائل حدودية بشأن أراض لا تزيد مساحتها على 250 كلم2 أو ما نسبته 1% من مساحة الأرض الكلية للطرفين.

وقال هيل إنه يجب إعلان هذه الحقائق التي تدحض زعم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والذي يقول إنه لا يوجد حل للصراع وإن حل الدولتين أمر غير واقعي.

وأضاف أن القيادات الحالية عند الطرفين تفتقر إلى الرؤية والشجاعة، وذلك كي تتجاوز مرحلة وقف إطلاق النار الهشة المؤقتة، والتوجه نحو تشكيل تسوية دائمة، ولكن لا بد من عدم قبول حجج الطرفين المتمثلة بالقول إنه ليس أمامهم من خيار لحل الصراع.
المصدر : ديلي تلغراف