مصر وإسرائيل.. علاقات ملغومة
آخر تحديث: 2012/11/26 الساعة 20:33 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/26 الساعة 20:33 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/13 هـ

مصر وإسرائيل.. علاقات ملغومة

الإعلام الإسرائيلي مشغول بتقييم العلاقات مع  مصر بعد العدوان على غزة (الجزيرة نت)

وديع عواودة-حيفا

يرى باحثون ومعلقون إسرائيليون أن العلاقات بين مصر وإسرائيل هشة وستظل متأزمة رغم محافظتها على معاهدة كامب ديفد.

وفي مقال بعنوان "بوليصة تأمين" نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت اليوم قال دوف فايسغلاس مدير ديوان رئيس الوزراء الأسبق أرييل شارون "إن مصر الجديدة مختلفة تماما في تعاملها مع إسرائيل اليوم وغدا، ومصر بقيادة الإخوان المسلمين ستظل تناصب إسرائيل العداء، وإن عدم إلغائها كامب ديفد ينم عن اعتبارات تكتيكية راهنة".

ويدلل على الاختلاف في التعامل المصري المستقبلي مع إسرائيل بالقول إن القاهرة منحت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) "بوليصة تأمين" تردع جيش الاحتلال عن اجتياح بري لقطاع غزة ، مضيفا "مصر اليوم وغدا ملتزمة أكثر بحماس من التزامها بعلاقات مع إسرائيل".

وفي مقال نشرته صحيفة معاريف أمس قال السفير الإسرائيلي السابق بالقاهرة تسفي مزال "إن الحرب على غزة كشفت أن مصر الجديدة متكأ واه بالنسبة لإسرائيل". ويعتبر مزال أن "مشاعر الكراهية لإسرائيل تحرك الرئيس محمد مرسي" الذي اتهمه بـ"بخرق كامب ديفد".

وهذا ما يتوقعه أيضا الباحث بمعهد دراسات الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب، عران عوديد الذي يشير إلى أن الأزمات بقطاع غزة من شأنها أن تزيد علاقات الدولتين هشاشة. لكنه يشير إلى أن الضغوط الأميركية والأوروبية من شأنها أن تحد من عداء مصر لإسرائيل مستقبلا.

يورام ميتال: علاقات مصروإسرائيل ستبقى متأزمة (الجزيرة نت)

واقع جديد
ويؤكد رئيس مركز "هرتسوغ" لدراسات الشرق الأوسط والدبلوماسية بجامعة بئر السبع يورام ميتال أن مرسي يقود خطا مختلفا تماما عن سابقه حسني مبارك.

ويضيف أن مصر "نجحت في منع الحملة البرية على غزة بفضل تحرك صارم وسريع بعدة مستويات دبلوماسية وميدانية، ومصر الجديدة غيرّت موقفها حيال الصراع الإسرائيلي الفلسطيني وفرضت قيودا على حرية تحرك إسرائيل ضد الفلسطينيين".

ويشدد على أن علاقات مصر وإسرائيل موجودة دائما في حالة أزمة متواصلة و"لا يمكن الاستنتاج من الدور المصري الإيجابي بإحراز التهدئة بأنها قد ترممت".

وفي تصريح للإذاعة الإسرائيلية استبعد المحلل جاكي حوجي أن "يقطع مرسي الخيط مع إسرائيل خوفا من زعزعة الاستقرار داخل مصر" مضيفا أن مرسي يرى في السلام مع إسرائيل "مصلحة لمصر المحتاجة للاستقرار خاصة في ظل تحديات داخلية جسيمة وهذا ما دفع رئيس الدولة شيمون بيريز للثناء على دور مصر ودفع وزير الدفاع السابق عمير بيرتس إلى القول إن مرسي أفضل من مبارك".

من جهته سخر المحلل تسفي بار إيل من تصريحات بيريز وقال "إن إسرائيل أنانية تكترث بمصالحها فقط" واستذكر تحريضها المتواصل على الثورة المصرية، معتبرا أن مستقبل العلاقات مع مصر "متأثر جدا بالتطورات داخل الشارع المصري الذي بات فعالا، لا بالولايات المتحدة فحسب".

وهذا ما يؤكده الباحث المتخصص في العلاقات المصرية الإسرائيلية يسرائيل جرشوني الذي قال للجزيرة نت "إن مستقبل العلاقات بين البلدين مرهون بمؤثرات كثيرة لا أحد يستطيع التنبؤ بها وهي مفتوحة على عدة احتمالات".

أما القيادي بحماس محمود الزهار فأكد للجزيرة نت أن "الرئيس مرسي تبنى ما قدمته حماس له وضغط من أجل تحقيقه" وتابع "هناك تغير حقيقي حولنا والفارق بين مصر مبارك ومصر مرسي هو الفارق بين الصفر والمائة".

المصدر : الجزيرة,الصحافة الإسرائيلية

التعليقات