واشنطن بوست: الحرب في غزة تتكرر كل أربع أو خمس سنوات بلا نتائج (الجزيرة نت)

طالبت صحيفة واشنطن بوست الأميركية اليوم الرئيس باراك أوباما بالسعي مرة أخرى لإقامة السلام بين إسرائيل والفلسطينيين بعد أن عمل بجهد لتطوير العلاقات الأميركية مع "ثلاثة داعمين كبار لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وهم مصر وتركيا وقطر".

وتساءلت الصحيفة في مقال للكاتب ديفد أغناطيوس عما إذا كان هناك مخرج من هذه النسخة من الجحيم الإسرائيلي الفلسطيني. وقالت إن هناك قليلا جدا من الإسرائيليين الذين يتخيلون إمكانية وجود سلام حقيقي مع "الأعداء الذين يرفضون حتى وجود إسرائيل".

وقال الكاتب إن المثاليين الذين تبنوا اتفاقية أوسلو عام 1993 قد توفوا أو غادروا إسرائيل أو تخلوا عن نشاطهم.

وأشار إلى أن أكثر الجوانب المثيرة للإحباط في الحرب الحالية في غزة أنها أضفت طابعا دراميا على فكرة "عدم وجود حل" للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

أكثر الجوانب المثيرة للإحباط في الحرب الحالية في غزة أنها أضفت طابعا دراميا على فكرة "عدم وجود حل" للصراع الإسرائيلي الفلسطيني

حروب بلا نتائج
وأوضح أن الحروب بين الجانبين تتكرر كل أربع أو خمس سنوات، لكنها لا تنتهي إلى نتيجة عملية، كما أن مشاعر الحرب تظل مستمرة وسط الطرفين.

وأضاف أن فكرة أن تتقبل أميركا ببساطة حتمية الصراع المستمر تبدو خداعا لكلا الجانبين. وأشار إلى أن هذه الحرب تقتل معها سمة الاحترام في الناس، حتى أصبح الفلسطينيون يفرحون عندما يسمعون أن صاروخا استهدف أُسرا إسرائيلية في تل أبيب، وأن الإسرائيليين ينتقدون الصحف التي تنشر صورا لصحفي فلسطيني يبكي وهو يحتضن طفله المقتول.

ومضى أغناطيوس يقول إن الولايات المتحدة لم تكسب شيئا إلا الكراهية عندما لعبت دور صانع السلام في هذا الصراع.

وأوضح أن الإسرائيليين يكرهون واشنطن "لأنهم لا يرغبون في أن يكون حليفهم الأقرب محايدا في صراع الحياة أو الموت هذا". كما أن الفلسطينيين يكرهون واشنطن أيضا "لأنهم سمعوا كثيرا من الوعود الأميركية التي لا تجد طريقها للتنفيذ، الأمر الذي دفع كثيرين لاستنتاج أن محاولات أميركا زائفة".

وقال أغناطيوس إن أوباما مطالب في بداية فترة رئاسته الأولى بأن يسعى لصنع السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل، خاصة وأنه لم يوفر جهدا في تحسين علاقات أميركا مع ثلاثة داعمين كبار لحماس، وهم مصر وتركيا وقطر.

وأضاف أن الإسرائيليين أنفسهم يعتقدون أن مصر عملت بشكل إيجابي في أزمة غزة الحالية، وأنهم يرغبون في أن تضغط مصر من أجل المزيد من الانضباط  هناك.

المصدر : واشنطن بوست