خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ممكن
آخر تحديث: 2012/11/21 الساعة 12:55 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/11/21 الساعة 12:55 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/7 هـ

خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ممكن

وليام هيغ: الجمهور البريطاني لم يكن يشك في جدوى الوحدة الأوروبية أكثر من الوقت الراهن (رويترز-أرشيف)

فكرة أن تخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وتغادر بروكسل لم تكن قط في الحسبان، لكنها الآن إمكانية حقيقية بالنسبة للاتحاد مع ظهور أزمة اقتصادية جديدة كل أسبوع بأوروبا.

هذا ما نشرته صحيفة واشنطن تايمز الأميركية اليوم في تقرير لها من بروكسل قالت فيه إن السبب هو هذه الفترة الصعبة التي تضطر دول الاتحاد الأوروبي الـ17 التي تستخدم عملة اليورو إلى الاقتراب أكثر من أي وقت مضى إلى نوع من الولايات المتحدة الأوروبية التي تتخذ فيها قرارات حول حجم إنفاق كل دولة والضرائب التي يتوجب عليها جمعها لتفرض على الدول القطرية.

وقالت الصحيفة لو كان لبريطانيا كابوس ما فهو هذا النوع من الاتحاد. فـ"الجمهور البريطاني لا يبدي أي رغبة في الاقتراب من بقية أوروبا، وأغلب البريطانيين لا يبدو أنهم يهضمون الوضع الراهن".

القضية هي شكل الانسحاب
وأضافت أن السؤال الذي يتردد هذه الأيام في بريطانيا هو: هل نبتعد تدريجيا أم نقطع علاقتنا فجأة؟

يُشار إلى أن بريطانيا ضمن عشر دول أخرى لا تستخدم اليورو من بين الدول الـ27 الأعضاء، يُرجح أن تجري استفتاءات عام 2015 حول مغادرة الاتحاد الأوروبي أو البقاء فيه.

بريطانيا ضمن عشر دول أخرى لا تستخدم اليورو من بين الدول الـ27 الأعضاء، يُرجح أن تجري استفتاءات عام 2015حول مغادرة الاتحاد الأوروبي أو البقاء فيه

وقالت الصحيفة حتى إذا لم تنظم بريطانيا تصويتا فإنها قد سبقت وأضعفت ارتباطاتها بأوروبا، وهي سياسة أقلقت ألمانيا التي تتوق للاحتفاظ ببريطانيا كقوة اقتصادية هامة لتحريك التكتل الأوروبي.

ميركل تتوسل البريطانيين
ونقلت عن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قولها، قبيل أن تزور المملكة المتحدة وتلتقي برئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون الأسبوع الماضي في لندن، "سأدعو سكان الجزيرة الرائعة للتفكير في أنهم لن يكونوا سعداء إذا أصبحوا وحيدين في هذا العالم".

لكن دعوتها لم يكن لها تأثير يُذكر على البريطانيين. ويعتقد وزير الخارجية البريطانية وليام هيغ الذي قام بجولة في البلاد في إطار حملة بعنوان "أنقذوا الجنيه" تعارض اليورو أن الجمهور البريطاني لم يكن يشك في جدوى الوحدة الأوروبية أكثر من الوقت الراهن.

وترافق عدم الثقة هذا مع المخاوف من تداعيات أزمة الديون الأوروبية، والغضب البريطاني من المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان التي ينتقدها السياسيون البريطانيون لحكمها على بلادهم بأن تمنح حق التصويت للسجناء في الانتخابات الوطنية، ومنعها إياها من ترحيل "الإرهابيين" المشتبه فيهم إلى بلدان لها سجل غير إيجابي في حقوق الإنسان.

أكبر المخاوف البريطانية
وما أثار مخاوف البريطانيين أكثر ما ذُكر أن ميركل دعت الأسبوع الماضي إلى تحويل المفوضية الأوروبية -التي تقوم حاليا باقتراح التشريعات وتنظيم المنافسة- إلى "شيء يشبه الحكومة"، الأمر الذي أثار غضب السياسيين البريطانيين الذين حذروا قبل عقود من احتمال قيام دولة أوروبا المتحدة التي تتجاوز الدول القطرية.

وقال عضو مجلس العموم البريطاني من حزب المحافظين دوغلاس كارسويل خلال حوار في البرلمان بشأن الانسحاب من الاتحاد الأوروبي "لم تعد فكرة الانسحاب بعيدة الاحتمال. لم تعد وجهة نظر هامشية يقتصر تبنيها على أفراد قليلين، بل أصبحت تيارا عاما".  

وكان ديفد كاميرون قد واجه الشهر الماضي تمردا كبيرا داخل حزبه عندما رفض 81 عضوا من جملة 303 من أعضاء الحزب بالبرلمان أوامره وصوتوا لصالح إجراء استفتاء عاجل في 2015 حول عضوية بلادهم بالاتحاد الأوروبي.

وأعلن حزب العمال البريطاني المعارض عن تأييده إجراء استفتاء بهذا الشأن، لكن فقط بعد أن تنتهي أزمة أوروبا المالية.

المصدر : واشنطن تايمز
كلمات مفتاحية:

التعليقات