قوات الأسد تواصل قصف المدن والبلدات السورية بالطائرات والمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ (الفرنسية)
وصفت صحيفة تايمز البريطانية الشعب السوري بأنه أمة معذبة، وأشارت إلى أن الولايات المتحدة تدعم حركة أوسع ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، مما يبعث على الأمل في مستقبل أفضل بالنسبة إلى سوريا ما بعد الأسد.

وأوضحت تايمز في افتتاحيتها أن ما سمته حملة الأسد للاحتفاظ بالسلطة كلفت الشعب السوري عشرات الآلاف من الأرواح وأنها تهدد بزعزعة استقرار المنطقة برمتها في الشرق الأوسط.

وأضافت أن إدارة الرئيس الأميركي المنتهية ولايته باراك أوباما منحت فجأة خريطة طريق، وإن كانت غير واضحة، وذلك من أجل سوريا جديدة غير طائفية في مرحلة ما بعد الأسد.

تعتبر المبادرة الأميركية موضع ترحيب، وينبغي لحلفاء الولايات المتحدة وأصدقاء سوريا والجامعة العربية دعم المبادرة الأميركية وتبنيها
وأوضحت تايمز أن وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون صرحت البارحة بأن الولايات المتحدة تعلن عن سحب ثقتها بالمجلس الوطني السوري الحالي، وأنها بدلا من ذلك ترغب في دعم تشكيل منظمة جديدة أوسع لتمثل المعارضة السورية.

موضع ترحيب
ووصفت الصحيفة المبادرة الأميركية بأنها موضع ترحيب، داعية حلفاء الولايات المتحدة وأصدقاء سوريا والجامعة العربية إلى دعم المبادرة الأميركية وإلى تبنيها.

وأشارت تايمز إلى استمرار معاناة الشعب السوري، وإلى فقدان النظام السوري السيطرة على أجزاء واسعة من البلاد، واصفة ما يجري في البلاد بأنه حرب أهلية.

وقالت إن المبادرة الأميركية تأتي متأخرة وبعد فوات الأوان في ظل استمرار تدفق حمام الدم في سوريا، ولكن مسؤولي الإدارة الأميركية عملوا على هذه المبادرة لعدة أشهر، وذلك للمساعدة في بناء قيادة المعارضة الجديدة.

المصدر : تايمز