الغارات الإسرائيلية على غزة تسفر عن مقتل مدنيين بينهم نساء وأطفال (الأوروبية)
حذرت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية من خطورة تداعيات الهجوم الإسرائيلي المتواصل على غزة، وقالت إن العالم تجاهل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني على مدار العامين الماضيين بسبب تحول تركيزه إلى الانتفاضات العربية في أنحاء الشرق الأوسط.

وقالت في افتتاحيتها إن الصراع بدأ مجددا بين الإسرائيليين والفلسطينيين في غزة، وذلك في أعقاب اغتيال إسرائيل قائد كتائب القسام الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أحمد الجعبري، وشنها غارات جوية على مواقع متعددة في القطاع، بعضها يحتوي على سلاح.

وأضافت أن حماس ردت على الهجوم الإسرائيلي بهجمات صاروخية شرسة شملت كلا من تل أبيب والقدس للمرة الأولى، وأن الخصمين الآن على شفير حرب دموية أخرى بعد الحرب الإسرائيلية الدموية على غزة نهاية 2008 وبداية 2009.

ونسبت الصحيفة إلى وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ تصريحاته المتمثلة في قوله إن حماس تعتبر مسؤولة بشكل مبدئي عن ما يجري في غزة، موضحة أن إسرائيل تعرضت لأكثر من 700 صاروخ انطلقت من غزة على مدار 2012، وأن حماس فجرت مؤخرا نفقا مليئا بالمتفجرات على مقربة من جنود إسرائيليين، ومضيفة أنه لا يمكن لدولة ذات سيادة أن تتسامح مع مثل هذا الاعتداء على أراضيها.

يتوجب على نتنياهو أيضا أن يدرك أن شنه حربا برية على غزة سيشكل كارثة، فالحرب الأولى على غزة  أسفرت عن مقتل 1400 فلسطيني، معظمهم كان من المدنيين، مما أثار غضب العالم وجعله ينظر إلى إسرائيل نظرة مخزية

حرب كارثية
وأضافت فايننشال تايمز بالقول إنه يجب أيضا إلقاء جزء من اللوم على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لأنه تسبب في إذكاء مشاعر الاستياء بين الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية لفترة طويلة، كما أن قطاع غزة ما فتئ يعاني من حصار مستمر مما يتسبب في إشعال غضب الفلسطينيين ضد الإسرائيليين.

وقالت الصحيفة إن إسرائيل أيضا استمرت في تطبيق سياساتها الاستيطانية في الضفة الغربية متجاوزة السلطة الفلسطينية مما عزز من موقف حماس بين الفلسطينيين، ودعت إلى ضرورة تهدئة العنف الحالي بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وقالت إنه يجب على حماس الدعوة إلى وقف إطلاق نار فوري، وكبح جماح الجماعات المسلحة في غزة بشكل أكبر.

وقالت إنه يتوجب على نتنياهو أيضا أن يدرك أن شنه حربا برية على غزة سيشكل كارثة، مشيرة إلى مقتل أكثر من 1400 فلسطيني في الحرب السابقة على غزة، وإلى أن معظمهم كانوا من المدنيين، مما أثار غضبا دوليا ضد إسرائيل، وجعل العالم ينظر إليها نظرة الخزي والعار، بل إن الحرب لم تجلب الأمن لإسرائيل.

ودعت الصحيفة إلى أن يتفق الطرفان المتصارعان على وقف العنف، وإلى أن توقف إسرائيل هجماتها على غزة، وأن تبدأ برفع الحصار عن أهل القطاع، وأن يبذل الرئيس الأميركي باراك أوباما الجهود من أجل تنفيذ مثل هذا الاتفاق، وذلك مخافة تفاقم الصراع وانتشاره في كل مكان.

المصدر : فايننشال تايمز