غل يقترح ما وصفه بمبادرة حفظ ماء الوجه تجعل روسيا تغير موقفها المؤيد للنظام السوري (الفرنسية-أرشيف)

دعا الرئيس التركي عبد الله غل إلى التركيز على ما وصفه بالسياسة الواقعية في التعاطي مع الأزمة السورية، وقال إن أهم عامل في هذه المسألة يتمثل في روسيا.

وجاء ذلك في مقابلة مع صحيفة فايننشال تايمز تحدث فيها عن استمرار الرغبة التركية في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وقال إن ذلك كان السبب الرئيس وراء استقرار البلاد سياسيا واقتصاديا على مدى عقد من الزمن.

وعن الأزمة السورية، قال الرئيس التركي إن "أهم عامل في الأزمة السورية هو روسيا" مشيرا إلى مقعد موسكو في مجلس الأمن وإلى قاعدتها البحرية في سوريا.

وأضاف أن المطلوب هو مشاركة الروس لإيجاد مبادرة حفظ ماء الوجه تسمح لهم بتغيير موقفهم الراهن الذي يؤيد النظام السوري.

الطلب التركي للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي كان السبب وراء نجاح البلاد على مدى عقد من الزمن

العضوية
وفي ما يتعلق بالاتحاد الأوروبي، أكد غل أن الطلب التركي للانضمام إليه كان السبب وراء نجاح البلاد على مدى عقد من الزمن، داعيا الحكومة التركية إلى مضاعفة جهودها لتحقيق هذا الهدف.

وقال رغم صعوبة المفاوضات التي نواجهها في بروكسل، فإن جهود تركيا للانضمام للكتلة الأوروبية كانت السبب الحقيقي وراء الاستقرار السياسي والنمو الاقتصادي الذي حظيت بهما البلاد على مدى العقد الماضي.

ورأت فايننشال تايمز أن نهج غل يختلف بشكل كبير عن نهج رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان الذي عزز علاقات بلاده بالشرق الأوسط بدلا من الغرب.

وبينما يخوض أردوغان حملة لإضافة مواد جديدة مثيرة للجدل بشأن السلطة التنفيذية، يقول غل إن من مصلحة تركيا أن يكون هناك دستور جديد يحظى بالإجماع.

ودعا الرئيس التركي إلى ضرورة وجود معارضة سياسية قوية لإنجاح الديمقراطية في البلاد، وهو ما اعتبرته الصحيفة مؤشرا على الاختلاف بين القياديين التركيين، ولا سيما أن أردوغان "يكافح المعارضين السياسيين".

المصدر : فايننشال تايمز