مسؤول روسي: محادثات الدول الست يمكن أن تستمر مهما حصل للحوار الأميركي الإيراني المباشر (الفرنسية)

أبدت الحكومة الروسية تأييدها لإجراء مفاوضات مباشرة بين الولايات المتحدة وإيران تتعلق ببرنامج الأخيرة النووي، وذلك تجنبا لضربات إسرائيلية محتملة للمواقع النووية الإيرانية ولتفاقم الصراع بالمنطقة.

ففي حوار مع فايننشال تايمز، قال سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي إن موسكو ترحب باتصال دبلوماسي مباشر بين طهران وواشنطن بهدف تحاشي هجوم إسرائيل على المنشآت النووية الإيرانية.

وتشارك روسيا في محادثات مباشرة مع إيران ضمن ما يعرف بدول 5+1 (أميركا والمملكة المتحدة وفرنسا وروسيا والصين+ ألمانيا).

وقال ريابكوف -وهو كبير المفاوضين الروس بالملف النووي الإيراني- إن "الاتصالات غير الرسمية (بين أميركا وإيران) جارية، ولكن المحادثات المباشرة ممكنة" مشيرا إلى أن بلاده ترغب في أي شيء يمكن أن "يخلص الجميع من هذا المستنقع".

ويرى المسؤول الروسي أن محور الدول الست الكبرى يمكن أن يستمر مهما حصل للمحادثات الثنائية بين واشنطن وطهران، مشيرا إلى أن تلك الدول خلقت بعض الزخم باللقاء مع إيران بإسطنبول العام الماضي، ولكن ذلك الزخم ذهب أدراج الرياح، وفق تعبيره.

وكان عدد من الدبلوماسيين الغربيين قد تحدثوا بشكل سري عن ضرورة إجراء حوار إيراني أميركي عقب الانتخابات الرئاسية الأميركية، ولكن من غير العادة -وفق توصيف فايننشال تايمز- أن يأتي ذلك بشكل علني من طرف إحدى الدول الست الكبرى المفاوضة مع إيران.

وتنقل الصحيفة عن مسؤول بريطاني رفيع المستوى اعتقاده بأهمية إجراء حوار مباشر بين أميركا وإيران الوقت الحالي، وذلك "لأن الولايات المتحدة تحتاج إلى أن تطمئن إيران بأنه في الوقت الذي ترغب فيه بتراجع طهران عن برنامجها النووي، فإنها لا تسعى إلى تغيير النظام".

وقال المسؤول البريطاني إن "المقصد الأساسي هو أن على الولايات المتحدة أن تكثف حوارها المباشر مع إيران لإعطائها جملة من الضمانات الأمنية التي تسعى إليها".

وتشير فايننشال تايمز إلى أن وسائل إعلامية أميركية تحدثت الأسابيع الأخيرة عن إقامة الولايات المتحدة قناة سرية من المحادثات مع إيران، غير أن البيت الأبيض نفى ذلك.

المصدر : فايننشال تايمز