مصطفى الشيخ يعتبر أرفع ضابط في الجيش السوري يعلن انشقاقه وانضمامه للثورة (الجزيرة)

حذر رئيس المجلس العسكري للجيش السوري الحر العميد الركن مصطفى الشيخ من أن الثوار قد يتحولون إلى "إرهابيين"، وذلك إذا لم يقم العالم بدعمهم بشكل مستعجل، من أجل إسقاط نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وأعرب العميد الركن المنشق عن ترحيبه بتصريحات رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون الأخيرة، وكذلك بقرار كاميرون الذي يقتضي ضرورة التعامل مع الثوار السوريين والنظر في إمدادهم بالأسلحة.

وأضاف الشيخ أن شرر الحرب الأهلية التي تعصف بسوريا بدأ يتطاير إلى الدول المجاورة، مشيرا إلى حدوث انقسامات في صفوف الجيش السوري الحر، ومعربا عن أمله في تلقي الدعم بأسرع ما يكون.

وأوضح رئيس المجلس العسكري بالقول إنه "إذا لم يكن هناك قرار سريع لدعمنا، فإننا جميعا سنتحول إلى إرهابيين"، مضيفا أن الضغط الهائل الواقع على سوريا من شأنه الانفجار في كل الاتجاهات، مما يجعل "الإرهاب" ينمو بشكل أسرع في المنطقة.

تنظيم الصفوف
وأشارت صحيفة ذي غارديان البريطانية إلى أن العميد الركن مصطفى الشيخ كان أرفع ضابط في الجيش السوري يعلن انشقاقه وانضمامه إلى قائد الجيش السوري الحر العقيد رياض الأسعد.

وسبق للعميد الشيخ أن أعلن عن إنشاء المجلس العسكري الثوري الأعلى برئاسته ليكون بمثابة هيكل تنظيمي للمنشقين، ثم تولى قيادة المجلس العسكري للجيش السوري الحر الذي يتكفل بالتخطيط للعمليات العسكرية ضد النظام السوري.

وأشارت الصحيفة إلى بعض الانقسامات بين صفوف الجيش السوري الحر، وإلى عدم اعتراف البعض بقيادة العميد للمجلس العسكري، مما أدى إلى تردد القوى الغربية في تسليح الثوار أو السماح لبعض الدول الحليفة بالقيام بذلك.

وقالت إنه في ظل هذه الظروف فإن الجيش السوري الحر أعاد تنظيم صفوفه في خمسة ألوية في شتى أنحاء البلاد، مضيفة أن الشيخ نشر بيانا يطالب فيه الجميع باحترام الوحدة الوطنية السورية وحقوق الإنسان وخاصة حقوق السجناء، وأنه يريد من كافة قادة الثوار التوقيع على البيان، والذي اقترح أن يشكل أساسا لدستور جديد في سوريا.

وأشارت الصحيفة إلى أن السعودية ودولة قطر وبعض جامعي التبرعات الخاصين يفضلون بعض الفصائل الإسلامية من الثوار على الفصائل الأخرى ذات التوجه العلماني.

المصدر : ديلي تلغراف