صفحة أخبار القوات المسلحة السورية ادعت أن الإعصار ساندي عمل إيراني سوري  

وصفت صحيفة واشنطن بوست الأميركية ما ورد على إحدى صفحات موقع فيسبوك الموالية لنظام الرئيس السوري بشار الأسد بشأن وقوف سوريا وإيران وراء الإعصار "ساندي" الذي ضرب الولايات المتحدة بأنه "أكثر ردود الفعل تسلية".  

وكانت صفحة أخبار القوات المسلحة السورية على موقع فيسبوك قد نشرت يوم الاثنين خبرا مفاده أن "هنالك مصادر تؤكد أن الإعصار ساندي الذي يضرب أميركا حدث بتحريض من أجهزة متطورة جداً يملكها نظام إيران المقاوم البطل وبالتنسيق مع نظامنا الممانع". كما أكدت المصادر أن هنالك خبراء من سوريا ساهموا في هذا العمل، مشيرة إلى ان "هذه عاقبة من يهاجم سوريا الأسد ويهدد أمنها".

وقالت الصحيفة إن الخبر لاقى رواجا كبيرا على فيسبوك، واجتذب تعليقات من مستخدمي الموقع وصلت إلى أكثر من ألف تعليق، كما تم إرسال الخبر بين المستخدمين لأكثر من ألف مرة كذلك.

ورغم أن بعض التعليقات أتت داعمة ومؤيدة للنظام السوري والخبر المنشور، فإن معظم التعليقات استهزأت بالخبر وطغت على التعليقات الضحكات ونعت من نشره بقصر النظر والمبالغة.

وقالت الصحيفة إن النظام السوري ومن يواليه يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة فيسبوك بشكل مكثف كوسيلة من وسائل التوجيه المعنوي لحشد الدعم لموقف ورؤية النظام السوري. كما ويستخدم الموالون لنظام الأسد الإنترنت لسرقة المعلومات الشخصية للقائمين على الصفحات المناوئة لكشف هويتهم.

وأشارت الصحيفة إلى أن معظم الصفحات والحسابات الموالية للنظام السوري على مواقع التواصل الاجتماعي ترتبط ارتباطا إلكترونيا مباشرا بالسلطات السورية، رغم أن تلك الحسابات والصفحات قد تشغل من قبل أشخاص منفردين.

المصدر : واشنطن بوست