ذي تايمز: إيران تنفق مليار دولار سنويا لتعزيز قدرتها الإلكترونية (الأوروبية-أرشيف)

 قالت صحيفة ذي تايمز البريطانية إن واشنطن تعتقد أن إيران نفذت هجمات إلكترونية على أهداف أميركية وسعودية وقطرية بينها ثلاثة بنوك أميركية تعرضت لهجمات هذا الأسبوع.

ونقلت الصحيفة عن وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا دعوته أميركا الخميس الماضي إلى الاستعداد لردع هجوم إلكتروني ربما يكون أكثر تدميرا من هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وأشارت الصحيفة إلى أن بانيتا أصدر تحذيرا مبطنا لإيران بأن واشنطن مستعدة لتنفيذ هجمة وقائية لحماية شبكات الكمبيوترالأميركية.

فيروس شمعون
ونقلت ذي تايمز عن خبير الأمن الإلكتروني بالخارجية الأميركية جيمس لويس قوله إن واشنطن توصلت إلى أن إيران نسقت هجمة فيروس "شمعون" الذي عطل عشرات الآلاف من أجهزة الكمبيوتر التابعة لشركة أرامكو السعودية وضرب شركة راس غاز للغاز الطبيعي بدولة قطر في أغسطس/آب الماضي.

وأضاف لويس أن المسؤولين الأميركيين لديهم أكثر من مجرد الشك بأن طهران تقف وراء تلك الهجمات بالإضافة إلى ما يُسمى بـ"الهجمات لإخراج الهدف من الخدمة" ضد بعض البنوك الأميركية والتي تتم خلالها برمجة كمبيوترات لإمطار موقع إلكتروني محدد بالرسائل وإخراجه من الخدمة.

وقالت الصحيفة أيضا إن مسؤولا أميركيا أشار إلى أن تلك الهجمات تحمل "توقيعات" سمحت للمحققين باكتشاف أنها ترتبط بالحكومة الإيرانية.

ثلاثة بنوك أميركية
وذكرت الصحيفة أن ثلاثة بنوك أميركية تمت مهاجمتها الأسبوع الماضي وسبق كل هجمة تحذير إلكتروني.

ونسبت إلى مسؤول أميركي سابق قوله "العام الماضي كانت هناك حرب إلكترونية مستمرة في الشرق الأوسط، وقد اتسعت هذه الحرب الآن لتشمل الولايات المتحدة".

وقالت إن بانيتا وصف فيروس "شمعون" الذي ضرب شركة راس غاز القطرية بعد أيام من هجومه على شركة أرامكو السعودية بأنه ربما يكون الأخطر حتى اليوم".

ويعتقد المسؤولون الأميركيون أن هذه الهجمات، التي بدأت أوائل هذا العام، جاءت ردا على العقوبات على النفط والقطاعات المالية الإيرانية وحملة تخريب إلكترونية سابقة ضد إيران يُقال إنها مسنودة من واشنطن.

وأشارت إلى أن إيران تنفق مليار دولار سنويا على الأقل على قدراتها الإلكترونية فيما ينفق البنتاغون حوالي ثلاثة مليارات دولار سنويا. وقالت إن طهران عدلت إستراتيجيتها من تعزيز دفاعاتها الإلكترونية إلى تطوير أسلحتها الإلكترونية الهجومية.

المصدر : تايمز