فريق أميركي لمساعدة الأردن بالأزمة السورية
آخر تحديث: 2012/10/10 الساعة 14:32 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/10 الساعة 14:32 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/25 هـ

فريق أميركي لمساعدة الأردن بالأزمة السورية

الأردن في حاجة لدعم مادي لتأمين اللاجئين السوريين (الجزيرة)
كشفت صحيفة نيويورك تايمز عن إرسال الجيش الأميركي فريق عمل من أكثر من 150 مخططا وأخصائيين آخرين إلى الأردن لمساعدة القوات المسلحة هناك في التعامل مع موجة اللاجئين السوريين والاستعداد لاحتمال فقدان سوريا سيطرتها على أسلحتها الكيميائية.
 
ويتمركز فريق العمل -الذي يقوده ضابط أميركي كبير- في مركز تدريب عسكري أردني شمال عمان. ويركز الآن بقدر كبير على معاونة الأردنيين في التعامل مع نحو 180 ألف لاجئ سوري عبروا الحدود ويرهقون موارد البلد بشكل خطير.

وقال مسؤولون أميركيون على اطلاع بالعملية إن المهمة تشمل أيضا وضع خطط لمحاولة عزل الأردن، الحليف الهام لأميركا في المنطقة، عن الثورة في سوريا وتفادي الصدامات التي تحدث الآن على طول الحدود السورية والتركية.

وقال المسؤولون إنه قد تمت مناقشة فكرة إنشاء منطقة عازلة بين سوريا والأردن -التي ستعزز بقوات أردنية على الجانب السوري للحدود وتُدعم سياسيا وربما لوجستيا من قبل الولايات المتحدة. لكن المنطقة العازلة عند هذه المرحلة ما هي إلا احتمال.

وأشارت الصحيفة إلى أن إدارة أوباما رفضت التدخل في الصراع السوري باستثناء توفير معدات الاتصالات والمساعدة الأخرى غير القاتلة للثوار المعارضين لحكومة بشار الأسد. لكن النقطة الأمامية بالقرب من عمان يمكن أن تلعب دورا حدوديا إذا ما تغيرت السياسة الأميركية. فهي تبعد أقل من 57 كيلومترا عن الحدود السورية وهي أقرب وجود عسكري أميركي للصراع.

وقالت إن المهمة الأميركية في الأردن بدأت سرا هذا الصيف. وفي مايو/أيار نظمت الولايات المتحدة مناورة تدريبية كبيرة شارك فيها 12 ألف جندي من 19 دولة منها قوات خاصة. وبعد انتهاء المناورة بقيت الفرقة الأميركية وأُنشئ فريق العمل الذي يضم متخصصي اتصالات وخبراء في اللوجستيات ومخططين ومدربين.

وأضافت الصحيفة أن أعضاء فريق العمل الأميركي يقضون جل وقتهم في العمل مع الجيش الأردني في الشؤون اللوجستية مثل كيفية نشر أطنان الغذاء والماء والمراحيض على الحدود وتدريب الجيش الأردني على التعامل مع اللاجئين.

ووفقا للأمم المتحدة، فإن الأردن يستضيف حاليا نحو مائة ألف سوري ويقول المسؤولون الأميركيون إن العدد الإجمالي قد يكون ضعف ذلك.

وختمت الصحيفة بأن الجيش الأميركي يرسل أيضا اللوازم الطبية للحدود، وأقام أربعة مبان مجهزة لاستخدامها كمدارس في مخيم الزعتري للاجئين.

المصدر : نيويورك تايمز

التعليقات