الإنترنت وسيلة تمويل لمعارضة بوتين
آخر تحديث: 2012/1/9 الساعة 16:35 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/9 الساعة 16:35 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/15 هـ

الإنترنت وسيلة تمويل لمعارضة بوتين

عشرات الآلاف تظاهروا الشهر الفائت في موسكو احتجاجا على ما وصفوه بتزوير الانتخابات (الجزيرة)

ذكرت وول ستريت جورنال أن الإنترنت تحول إلى وسيلة لجمع التبرعات لصالح الجموع المعارضة للنظام في روسيا، نظرا لأن الوسائل التقليدية قد تكون محفوفة بالمخاطر.

فبعد أربعة أيام من نشر مناشدة لجمع الأموال على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، تمكن منظمو المظاهرات من جمع أربعة ملايين روبل (129 ألف دولار) لتمويل مظاهرة 24 ديسمبر/كانون الأول الماضي لتغدو أكبر مظاهرة تناهض النظام منذ عقدين من الزمن.

وقد أنفق المنظمون جزءا من هذه الأموال على توفير المسرح وأنظمة الصوت وشاشات الفيديو والحمامات المتنقلة، وبقي ما يكفي لتنظيم مظاهرة يوم 4 فبراير/شباط المقبل، أي قبل شهر من بدء الانتخابات الرئاسية.

وكان عشرات الآلاف قد شاركوا في مظاهرتين الشهر الفائت على خلفية مزاعم بتزوير الانتخابات البرلمانية على نطاق واسع. وطالب المتظاهرون الكرملين بإلغاء الانتخابات وإجراء أخرى جديدة، وإطلاق المعتقلين السياسيين فضلا عن إجراء إصلاحات سياسية.

ورفض ديمتري ريسكوف المتحدث باسم رئيس الوزراء فلاديمير بوتين فكرة التفاوض مع المعارضة، قائلا إن المحاكم هي صاحبة القول الفصل.

يشار إلى أن الهيمنة التي يفرضها الكرملين على قطاع الأعمال والحياة المدنية جعلت عملية جمع التبرعات من أكبر التحديات التي تواجه معارضي الحكومة، لأن الأمر يتطلب جهدا كبيرا من المشرفين على التبرع والقدرة على إقناع المتبرعين الذين يخشون الانتقام من النظام.

وتنقل الصحيفة عن أحد المنظمين لمظاهرات ديسمبر سيرجي بارخومينكو قوله إن "الناس يخشون التبرع علنا، فهم يخافون على أعمالهم وعائلاتهم".

غير أن الإنترنت وفر الحل، فالأنظمة كتلك التي تعمل بها شركة يانديكس للبحث، وفرت حصانة نسبية للمتبرعين.

ولدرء الشبهة عن تلقي المعارضين مساعدات خارجية، لا يقبل نظام يانديكس أي تبرعات من الخارج.

وكان بوتين قد منح حملة التبرعات دفعة دون أن يقصد عندما اتهم معارضيه بتحولهم إلى عملاء مأجورين للولايات المتحدة الأميركية.

المصدر : وول ستريت جورنال

التعليقات