قراءة في الصحف العربية والأجنبية
آخر تحديث: 2012/1/7 الساعة 12:03 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/7 الساعة 12:03 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/13 هـ

قراءة في الصحف العربية والأجنبية


استعراض لأهم ما تناولته بعض الصحف العربية والأجنبية لهذا اليوم.

الصحف العربية
تناولت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها لهذا اليوم موضوع "الإستراتيجية الأميركية الدفاعية الجديدة"، وقالت إن تركيز الإستراتيجية الجديدة على "تقليص ميزانية القوات المسلحة، وإعطاء الأولوية من الآن فصاعدا لمنطقة آسيا-الهادئ، تحمل مؤشرات ذات دلالة على الشقين الاقتصادي والسياسي.

ورأت الصحيفة أن الولايات المتحدة تعاني من مشاكل اقتصادية جدية أجبرتها على التفكير بتقليص ميزانية الدفاع، والثاني هو نقل ثقل أميركا الإستراتيجي من الشرق الأوسط إلى شرق آسيا لمواجهة النفوذ الصيني، ويتجسد ذلك بالتحالف الإستراتيجي الأميركي-الأسترالي الأخير الذي يسمح للولايات المتحدة بنشر قوات في قواعدها بأستراليا.

ورأت الصحيفة أن الولايات المتحدة شغلت نفسها في العقدين الأخيرين بحروب وقضايا لا نهاية لها في الشرق الأوسط، بينما "كانت الصين تعمل بجد على بناء وتطوير قدراتها العسكرية والاقتصادية، وتتمدد في كل الاتجاهات، وتبني مواقع نفوذ بهدوء وصمت، وتزيح الولايات المتحدة عن مواقع الريادة والقيادة، الأمر الذي جعل الولايات المتحدة تشعر بالخوف من بدء أفول دورها الإمبراطوري".

وفي الشأن اليمني، حذّر الكاتب محمد أنعم في مقال له في صحيفة المؤتمر الإلكترونية التابعة لحزب الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، مما سماه "إقصاء أعضاء المؤتمر وأحزاب التحالف".

ويرى أنعم أن "أن إقصاء أعضاء المؤتمر وأحزاب التحالف أو الموظفين العموميين المؤيدين للشرعية والرافضين للانقلابيين عبر أساليب الإرهاب والتخويف التي تقوم بها مليشياتهم ستجر الجميع إلى ما لا يحمد عقباه".

ودعا الكاتب رئيس حكومة الوفاق الوطني اليمنية محمد سالم باسندوة إلى التحرك ومحاسبة من يقوم بأعمال منافية للقانون، واستغرب ما سماه "صمتا مريبا من رئيس الحكومة"، وحذر من انجرار البلاد إلى مواجهات في حالة استمرار محاولات إقصاء وتشويه سمعة أعضاء حزب المؤتمر ومؤيديهم وقال "لدى الجميع أياد وألسن.. وحناجر وأتباع ولن يقبلوا بالأعمال السوقية أن تمر دون عقاب".

وحذر الكاتب من انفلات الوضع في اليمن بالقول "إذا ظل باسندوة صامتا ولا يذرف دموعه على ما يحدث فعلى الوفاق السلام".

قطاع التجزئة السعودي من القطاعات المربحة والحيوية، غير أنه لا يزال في معظمه تحت سيطرة عناصر آسيوية وافدة
الجزيرة السعودية
افتتاحية صحيفة الجزيرة السعودية تناولت هذا اليوم "تأنيث محال بيع المستلزمات النسائية الداخلية"، ورأت أن عملية الانتقال من استخدام رجال آسيويين إلى فتيات سعوديات في ذلك النوع من المحلات التجارية قد تم بنجاح.

ورأت الصحيفة أن الاستحسان الذي لاقته الخطوة من قبل الفتيات السعوديات اللاتي تخلصن من الحرج الذي كن يعانين منه عند شراء لوازمهن من الملابس الداخلية، يشجع على تطوير المشروع والتفكير في توسيعه إلى "محال بيع المستلزمات النسائية الأخرى، كمحال الزينة والماكياج والعطور وحتى الأقمشة والملابس النسائية الخارجية بهدف الوصول إلى قَصْر العمل في محال بيع كل ما يخص المرأة من مستلزمات على النساء، وهو ما يستدعي إعداد برامج خاصة لتدريب الراغبات في العمل في المحال النسائية".

ولفتت الصحيفة إلى جدوى هذا التوجه من الناحية الاقتصادية حيث يعد قطاع التجزئة السعودي من القطاعات المربحة والحيوية، غير أنه لا يزال في معظمه تحت سيطرة عناصر آسيوية وافدة.

الصحف الإيطالية
اعتبرت صحيفة لاريبوبليكا الإيطالية واسعة الانتشار أن الخطوة السعودية بتأنيث محال بيع المستلزمات النسائية الداخلية لا يمكن فصلها عن الربيع العربي والحراك السياسي في المنطقة العربية.

صحيفة لاريبوبليكا وصفت العاهل السعودي بالإصلاحي الحكيم الذي أراد أن يُحكم قبضته على الوضع في السعودية بإجراء تغييرات على حقوق النساء حتى ولو على حساب دخوله في صراع مع العلماء
ووصفت الصحيفة الخطوة بأنها عملية سياسية ذكية من الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي يهدف من إقراره بعض التغييرات على حقوق النساء والسماح لهن بالعمل في محلات الألبسة النسائية الداخلية "إلى التقليل من انتقادات المعارضة ضد النظام في مرحلة قد تهب فيها رياح الربيع العربي الساخنة بقوة على البلد الرئيسي في دول الخليج العربي".

ووصفت لاريبوبليكا ملك السعودية بالإصلاحي الحكيم الذي أراد أن يُحكم قبضته على الوضع في السعودية بإجراء تغييرات على حقوق النساء حتى ولو على حساب دخوله في صراع مع العلماء، وهو ما قد يحجم وزن رجال الدين ويزيد من فتيل الكره للنساء، حسب الصحيفة.

وفي شأن آخر، كتبت صحيفة كورييري ديللا عن قضية شغلت الرأي العام والصحافة والأوساط السياسية الإيطالية مؤخرا، وهي قضية الأحياء الفقيرة في روما واكتظاظها بالمهاجرين والفقراء، بحيث تحولت إلى أرض خصبة للسرقات والابتزاز والجريمة.

بدأت القصة بعد أن قتل مجهولان مقنعان تاجرا صينيا وابنته الرضيعة الأربعاء الماضي في أحد الأحياء الشعبية الفقيرة في روما، الأمر الذي أثار جدلا واسعا واتهامات متبادلة بين أحزاب اليسار واليمين الإيطالية.

وعلّقت الصحيفة على القضية بالقول "وخلافا للقصة الشائعة بأن الأجانب يشكلون خطرا على البلاد، فقد أصبح الأجانب ضحايا للسرقات والتهديدات والابتزاز من العصابات الإيطالية، إذ يدفع الأجانب مالا للإيطاليين مقابل تصحيح إقاماتهم في البلاد، ويتعرضون يوميا للسرقات، على اعتبار أن لديهم المال وأن الكثير من المحال التجارية والمطاعم قد أصبحت ملكا لهم".

الصحف الإيرانية

العقوبات الأخيرة التي فرضتها واشنطن على البنك المركزي الإيراني جاءت لأغراض انتخابية ترتبط بنية الرئيس الأميركي باراك أوباما للترشح لدورة رئاسية ثانية
مردم سالاري الإيرانية

رأت صحيفة مردم سالاري أن العقوبات الأخيرة التي فرضتها واشنطن على البنك المركزي الإيراني جاءت لأغراض انتخابية ترتبط بنية الرئيس الأميركي باراك أوباما للترشح لدورة رئاسية ثانية.

ولفتت الصحيفة النظر الى أن أوباما حمل في برنامجه الانتخابي سابقا وعودا لإيجاد حلول قطعية لبرنامج إيران النووي، وبعد مرور الوقت وانشغاله بقضايا أخرى واستمرار النشاط النووي للبلاد، يسعى الآن للحاق بما فاته قبل أن يتعرض للانتقاد من قبل منافسيه، عسى أن يحتفظ بشعبيته.

صحيفة دنياي اقتصاد الاقتصادية ركزت على موضوع تراجع العملة المحلية بشكل كبير أمام الدولار في الفترة الأخيرة، موجهة اللوم خاصة للبنك المركزي الإيراني، الذي غير من خططه كثيرا للتعامل مع الأمر، غير أنه لم ينجح حتى الآن خاصة مع تزايد الطلب على الدولار في سوق العملات.



ورأت الصحيفة أن الالتزام بالقانون وإصلاح بعض ثغراته أفضل من تجاوزه في بعض الحالات، واعتبرت أن خطوة كرفع نسبة الفائدة البنكية قد تؤدي إلى انخفاض مستوى الطلب على الدولار، مما يؤدي لثبات وتوازن بين العرض والطلب على الدولار في السوق.

المصدر : الصحافة الإيرانية,الصحافة الإيطالية,الصحافة العربية

التعليقات