مقاتلات أميركية تقترب من حاملة الطائرات الأميركية جورج واشنطن (الفرنسية-أرشيف)

أشارت صحيفة ذي غارديان البريطانية إلى أن المملكة المتحدة والولايات المتحدة بصدد الاتفاق على اتخاذ إجراءات من شأنها خفض حجم القدرات العسكرية لكل منهما، في ظل ما تعانيه الدولتان من أزمة مالية عاصفة، وخاصة الأزمة المتعلقة بالديون.

وفي حين ذكرت ذي غارديان أن وزيري دفاع البلدين يلتقيان في واشنطن اليوم، نسبت الصحيفة إلى وزير الدفاع البريطاني فيليب هاموند قوله إن أزمة الركود الاقتصادي العالمي تشكل أكبر خطر إستراتيجي على الأمن المستقبلي لدول الأطلسي.

وأوضحت أن المملكة المتحدة وحليفتها المقربة الولايات المتحدة بصدد الاتفاق على تقليص حجم قدراتهما العسكرية، وكذلك على وشك الاتفاق من أجل التراجع عن كل أشكال التدخل المسلح الذي طالما دعمتاه في العقود الأخيرة.

اجتماع وزيري الدفاع البريطاني والأميركي يشكل فرصة أمام الأول كي يعرض على الولايات المتحدة المخاوف البريطانية المتعلقة بمدى توافر المقاتلات الهجومية الأميركية من طراز إف35 التي تعتبر ضرورية لحاملات الطائرات البريطانية
مخاوف بريطانية
ووفقا للصحيفة فإن الاجتماع يشكل فرصة
أمام وزير الدفاع البريطاني، كي يعرض على الولايات المتحدة المخاوف البريطانية المتعلقة بمدى توافر المقاتلات الهجومية الأميركية من طراز إف35، وبشأن التكلفة المتزايدة لصناعة تلك المقاتلات التي تعتبر ضرورية لحاملات الطائرات البريطانية، مما قد يترك تلك الحاملات أمام مصير مجهول.

وفي حين تخطط واشنطن لسحب المزيد من قواتها من أوروبا -فيما يعتبر بداية لنقطة تحول في العلاقات عبر الأطلسي- فإنه يتوقع أن يوجه هاموند انتقادات قاسية لأعضاء حلف شمال الأطلسي "ناتو" بدعوى عدم تأديتهم ما عليهم من مهام.

وأشارت ذي غارديان إلى احتمال إعلان بانيتا نتائج المراجعة الإستراتيجية لوزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون)، في ظل الطلب من البنتاغون ضرورة إجراء خفض في الميزانية يقدر بأربعمائة مليار دولار.

وفي حين يتوقع أن يقوم وزير الدفاع البريطاني بالرد على التهديدات الإيرانية المتمثلة في تلويح طهران بإغلاق مضيق هرمز، أوضحت الصحيفة أن هاموند سيشير أيضا إلى ما وصفته باستمرار الدور الذي تلعبه السفن الحربية وكاسحات الألغام البريطانية في منطقة الخليج العربي.

المصدر : غارديان