آمال أهالي الشهداء تتبدد أمام شهود الدفاع عن مبارك (الجزيرة)

وصف الادعاء العام المصري الرئيس المخلوع حسني مبارك أمس بأنه "قائد مستبد" وذلك في مستهل المرافعات في محاكمته، وقال إنه سعى لتسليم السلطة لابنه الأصغر جمال ونشر الفساد في البلد وفتح الأبواب أمام أصدقائه وأقربائه وحكم البلد بدون محاسبة حسب ما ذكرته صحيفة ديلي تلغراف اليوم.

وأشارت الصحيفة إلى أن القاضي أحمد رفعت استمع إلى الادعاء قرابة ساعة قبل تأجيل الجلسة إلى اليوم الأربعاء.

وأمهلت المحكمة الادعاء ثلاثة أيام لتقديم مرافعته بعد أن استمع القاضي في وقت سابق لمرافعات المحامين الموكلين عن أسر الشهداء.

يذكر أن حسني مبارك هو أول زعيم أُسقط في ثورات الربيع العربي يمثل للمحاكمة. وكانت الجلسات قد بدأت في 3 أغسطس/آب بعد أشهر من الاحتجاجات للضغط على المؤسسة العسكرية لمحاكمته مع ستة مسؤولين من النظام السابق.

وعلى صعيد آخر تلاشت آمال أهالي ضحايا الاحتجاجات في رؤية مبارك خلف القضبان بعد تقديم الدفاع مجموعة كبيرة من الشهود الذين أكد معظمهم أن الرئيس السابق لم يصدر قط أوامر بقتل المتظاهرين.

وكان المشير حسين طنطاوي، وزير دفاع مبارك السابق والحاكم العسكري للبلاد الآن، قد أدلى بشهادته سرا وأصدرت المحكمة أمرا بعدم إفشاء شهادته لكن المحامين قالوا إنه لم يجرم حسني مبارك الذي يرقد حاليا في مستشفى عسكري في إحدى ضواحي القاهرة.

يذكر أن جلسة أمس تأتي وسط المرحلة الثالثة والأخيرة من الانتخابات البرلمانية في محافظات مصر البالغة 27 محافظة.

المصدر : ديلي تلغراف