قراءة في الصحف العربية والأجنبية
آخر تحديث: 2012/1/4 الساعة 11:43 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/4 الساعة 11:43 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/10 هـ

قراءة في الصحف العربية والأجنبية


استعراض لعدد من أهم الأخبار والموضوعات التي تناولتها الصحف العربية والأجنبية:

ليبيا تفتقر في الوقت الحاضر إلى قائد قوي يتمتع بشخصية تفرض احترام الدولة وهيبتها، وأن عبد الجليل الذي وصفته الصحيفة بأنه "يتمتع بطيبة ونزاهة عاليتين" ليس الرجل المناسب لهذه المرحلة
القدس العربي
الصحف العربية
تناولت صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن في افتتاحيتها "ليبيا والحرب الأهلية الزاحفة"، وحثّت على أخذ تحذيرات رئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل بهذا الشأن على محمل الجد.

ورأت الصحيفة أن وسائل الإعلام الغربية أدارت ظهرها إلى الآثار الجانبية للحرب في ليبيا وغادرت طواقمها البلاد حال انتهاء مهمة حلف الناتو، لكنها حذرت من أن قلة الأخبار الواردة من ليبيا لا يعني أن الأمور عادت إلى نصابها في ذلك البلد، ولفتت النظر إلى ما سمته "فوضى سلاح" تعم البلاد.

وقالت الصحيفة إن تعدد الجهات التي تمتلك السلاح في ليبيا يعتبر أرضا خصبة لاندلاع أعمال تهدد الاستقرار، وقد برزت بالفعل بوادر في ذلك الاتجاه. وتعتقد الصحيفة أن ليبيا تفتقر في الوقت الحاضر إلى قائد قوي يتمتع بشخصية تفرض احترام الدولة وهيبتها، وأن عبد الجليل الذي وصفته الصحيفة بأنه "يتمتع بطيبة ونزاهة عاليتين" ليس الرجل المناسب لهذه المرحلة.

صحيفة القدس الفلسطينية تناولت رسالة من مروان البرغوثي -النائب في المجلس التشريعي وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح والمسجون في إسرائيل- أكّد فيها على "أهمية المحافظة على السلطة الوطنية ومواصلة النضال لتحويلها إلى دولة مستقلة كاملة السيادة" ولكنه قال "أدعو إلى مراجعة العديد من وظائف السلطة بما يحقق ويعزز الصمود الوطني في مواجهة الاحتلال والاستيطان وبما يدعم ويساند المقاومة الشعبية السلمية والتخلي عن كل أشكال التعاون مع الاحتلال".

إن عملية السلام قد فشلت وانتهت ولم يعد هناك أي جدوى من بذل المحاولات اليائسة لبعث الحياة في جسد ميت
وأشار البرغوثي في رسالته التي أرسلها بمناسبة الذكرى السابعة والأربعين لانطلاقة الثورة الفلسطينية
إلى "أن عملية السلام قد فشلت وانتهت ولم يعد هناك أي جدوى من بذل المحاولات اليائسة لبعث الحياة في جسد ميت وإلى ضرورة التوجه نحو إستراتيجية فلسطينية وطنية جديدة لطالما دعونا لها وأكدنا عليها".

صحيفة الوطن العمانية التي تحتفل بالذكرى الأربعين لتأسيسها، نشرت افتتاحية تحت عنوان "المحتلون لا يصنعون سلاما" قالت فيها إن طلب اللجنة الرباعية الدولية من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لتقديم "رؤيته ومقترحاته حول الأمن والحدود"، ما هي إلا "لعبة عبثية واستهلاك للوقت".

واعتبرت الصحيفة أن الخطوة تعد عملية "لإنقاذ الكيان المحتل من تدويل القضية"، بعد أن ذهب الفلسطينيون إلى الأمم المتحدة لعرض قضيتهم والحصول على اعتراف بدولتهم.

وختمت الصحيفة افتتاحيتها بالإشارة إلى "أوامر مصادرة أراضي ومحلات المنطقة الصناعية بالقدس المحتلة ومساحتها نحو 13 دونمًا و170 محلًّا صناعيًّا"، وتساءلت "فهل من يتبع مثل هذه الأساليب ويرفض وقف الاستيطان والاعتراف بحدود عام 1967م يريد سلامًا أو مستعد لصنعه؟".

الصحف الإيرانية
رأت صحيفة رسالت أن المناورات البحرية الإيرانية الأخيرة في مضيق هرمز قد أوصلت رسالة لكل من أعداء وأصدقاء إيران على السواء، وما تراجع حاملة الطائرات الأميركية من المياه الخليجية واستقرارها في بحر عمان خلال عشرة الأيام التي استمرت فيها المناورات، إلا دليل على ذلك.

ونقلت الصحيفة أيضاً أن المناورات جاءت للتأكد من استعداد المنظومة البحرية الدفاعية للبلاد إذا تعرضت لهجوم ولكنها في ذات الوقت قالت لأًصدقاء طهران إنهم يستطيعون الاعتماد عليها وهذا أفضل من علاقاتهم مع الغرب والولايات المتحدة، التي لا تجلب لهم في المحصلة إلا خسارة مادية ومعنوية، حسب الصحيفة.

رأت صحيفة شرق الإيرانية ضرورة إيجاد سوق بديل للنفط الإيراني يعوض عن خسارة السوق الأوروبية، في حال انضمام أوروبا للولايات المتحدة في العقوبات ضد إيران
وفي ذات السياق أعربت صحيفة ابتكار، أن نواب مجلس الشورى الإسلامي سيطرحون مشروع قرار ينص على منع مرور أي سفن وتجهيزات عسكرية من مضيق هرمز دون إعلام وأخذ موافقة البحرية الإيرانية.

وقالت ابتكار إن هذا القانون سيطرح في المجلس ليتم البت فيه الأسبوع المقبل ناقلة على لسان النائب في المجلس نادر قاضي بور أنه سيكون وسيلة لتعلم واشنطن أن من حق إيران التحكم بمضيق هرمز وما يمر عبره، كما أشارت الصحيفة إلى أن القرار سيواجه بعض المخالفين الذين يرون أن الأمر سيترتب عليه تبعات اقتصادية سلبية ستعود على طهران، كون ثلث الناقلات النفطية تعبر من مضيق هرمز إلى العالم، فطالبوا بعدم تسييس بعض الأمور دون أخذ عواقبها بعين الاعتبار.

صحيفة شرق تساءلت إن كانت الدول الغربية قادرة على تحمل ارتفاع سعر برميل النفط بحال قررت التماهي مع الولايات المتحدة الأميركية لتفرض عقوبات على البنك المركزي الإيراني الذي يشرف على تعاملات البلاد النفطية.

ولكن الصحيفة استبعدت أن تفرض هذه العقوبات خلال الفترة القادمة، وإن أمنت السوق الأوروبية بديلا عن إيران يزودها بالنفط الذي تحتاجه، لكنها لن تستطيع التحكم بتذبذب الأسعار، وفي ذات الوقت رأت الصحيفة ضرورة إيجاد سوق بديل للنفط الإيراني يعوض عن خسارة السوق الأوروبية، فتحدثت عن ضرورة التعامل بشكل أكبر مع السوق الآسيوية وحتى الأفريقية كي لا تتحمل البلاد خسائر جمة.

الصحف الفرنسية
نشرت صحيفة لوفيغارو الفرنسية حصاد عام 2011 من وجهة نظر فرنسية، وقالت إن الأحداث التي وضعت فرنسا أو ما يتعلق بها في مقدمة نشرات الأخبار وعناوين الصحف هي: فضيحة ستراوس كان الفرنسي اليهودي الذي كان رئيسا للبنك الدولي واتهم بالتحرش بعاملة نظافة في فندق بنيويورك، وأزمة منطقة اليورو، ونشاط الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في أروقة الاتحاد الأوروبي.

السلطات الليبية الجديدة، تجد صعوبة في انتزاع السلاح من أيدي المقاتلين الذين ساهموا في القتال الذي انتهى بالإطاحة بالعقيد الليبي الراحل معمر القذافي
لوموند الفرنسية

صحيفة لوموند تناولت من جهتها القلق الأميركي من المناوشات التي تحدث بين الفصائل الليبية من وقت لآخر، وكان آخرها قبل أيام وأوقع عددا من القتلى. وقالت الصحيفة إن السلطات الليبية الجديدة، تجد صعوبة في انتزاع السلاح من أيدي المقاتلين الذين ساهموا في القتال الذي انتهى بالإطاحة بالعقيد الليبي الراحل معمر القذافي.

الصحف الإسرائيلية
قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن
لجنة الطاقة الذرية الإسرائيلية توصلت إلى اتفاق مع قيادة الجبهة الداخلية للجيش الإسرائيلي لقرار بوقف النشاط النووي في المفاعلات الإسرائيلية ديمونا وناحال سوريك في حال وقوع هجوم بالصواريخ على
الجبهة الإسرائيلية. وقالت الصحيفة إن الهدف من توقف هذه الأعمال هو حماية المناطق المحيطة بالمفاعلات من الإشعاعات النووية في حال اختراق الصواريخ للدفاعات المحيطة بالمفاعلات.

وفي الشأن المصري، تناولت صحيفة معاريف التغيّر الجوهري الذي طرأ على الموقف الإسرائيلي من الإخوان المسلمين، وقالت إن وزارة الخارجية الإسرائيلية أوعزت إلى السفير الإسرائيلي في مصر ياكوف أميتاي بإمكانية عقد لقاءات ومحادثات مع الإخوان المسلمين.

لكن الصحيفة نبّهت إلى أن ذلك هو نصف الحل، لأن الإخوان المسلمين أيضا لديهم موقف من الحديث مع إسرائيل، وأن لقاء الطرفين لن يحدث إلا إذا حدث تبدّل في موقف الإخوان.

أما صحيفة يديعوت أحرونوت فتناولت في عنوان رئيسي المحادثات الفلسطينية الإسرائيلية الجارية في عمان، وقالت إنه في الوقت الذي يحاول المسؤولون الإسرائيليون التظاهر بالتفاؤل وقرب التوصل إلى حل، يظل نظراؤهم الفلسطينيون يبدون الشكوك في وجود حلول حقيقية للتوصل إلى السلام.




ونسبت الصحيفة إلى مصدر فلسطيني قوله "لا يمكن للمرء أن يقول إن تقدما قد تحقق. إنها محاولة لخلق مناخ ملائم ليس إلا". وفي الوقت الذي أشار المصدر إلى أهمية اللقاء كونه أول لقاء رسمي بين الطرفين منذ مدة طويلة، فإنه قلل من أهميته الرسمية وقال بأنه "ليس بالشيء الكبير".

المصدر : الصحافة الإيرانية,الصحافة الفرنسية,الصحافة العربية,الصحافة الإسرائيلية

التعليقات