محاكمات لسارقي أطفال بالأرجنتين
آخر تحديث: 2012/1/30 الساعة 19:06 (مكة المكرمة) الموافق 1433/3/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/30 الساعة 19:06 (مكة المكرمة) الموافق 1433/3/7 هـ

محاكمات لسارقي أطفال بالأرجنتين

الرئيس الأرجنتيني الأسبق جورج رافيل فيديلا من بين المتهمين بسرقة الأطفال (الأوروبية)

نسبت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية إلى مسؤول أميركي سابق القول إن الولايات المتحدة كانت على علم بأن المجلس العسكري الأرجنتيني كان يسرق أطفال السجناء من اليساريين في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي.

وأوضحت أن إيليوت أبرامز -الذي سبق له أن شغل منصب مساعد وزير دولة لحقوق الإنسان والشؤون الإنسانية الأميركية في تلك الفترة- قدم شهادته من خلال دائرة تلفزيونية مغلقة أثناء محاكمة مسؤولين سياسيين وعسكريين سابقين متهمين بمخطط اختطاف الأطفال.

وفي حين قال أبرامز إن واشنطن كانت على علم ودراية بشأن اختطاف أطفال السجناء في الأرجنتين على أيدي مسؤولين عسكريين أرجنتينيين، أوضح أن الاعتقاد السائد حينذاك كان يتمثل في أنهم يأخذون أطفال السجناء والقتلى من أجل تأمينهم لدى عائلات أخرى.

وقالت واشنطن تايمز إن المجلس العسكري الأرجنتيني نفذ حملة قمع ضد من وصفتهم بالناشطين الشيوعيين وضد الطلاب والاتحادات التجارية والفصائل الماركسية، وإن الحملة أسفرت عن مقتل واختفاء أكثر من ثلاثين ألفا من الفئات المستهدفة وذلك في الفترة من 1976 إلى 1983.

وأضافت أن قوانين منظمة العفو الدولية التي وفرت الحماية للمسؤولين العسكريين الأرجنتينيين لسنوات ماضية قد تم تعديلها مع بداية العقد الأول من الألفية الثالثة، مما شجع على إخضاعهم لعشرات المحاكمات.

محاكمة المسؤولين عن سرقة أطفال الأرجنتين تخضع لمراقبة بشكل حثيث من جانب مجموعة نسائية في الثمانينيات والتسعينيات من العمر، تعرف بالاسم "جدات بلازا دي مايو"
مجموعة نسائية
وأشارت الصحيفة إلى
أن المحاكمات -التي يتوقع أن تنتهي العام الجاري- تخضع لمراقبة بشكل حثيث من جانب مجموعة نسائية في الثمانينيات والتسعينيات من العمر، تعرف بالاسم "جدات بلازا دي مايو".

وتعتقد الناشطات في مجموعة "جدات بلازا دي مايو" أن المحاكمات الجارية حاليا للمسؤولين العسكريين الأرجنتينيين المتهمين بالتورط في سرقة الأطفال، ربما يكون من شأنها أن تسهم في لم شملهن مجددا مع أحفادهن المسروقين.

كما يخضع للمحاكمة رئيسا الأرجنتين السابقين جورج رافيل فيديلا الذي رأس البلاد في الفترة من 1976 إلى 1981 ورينالدو بيغنان الذي تولى زمام الأمور في البلاد في الفترة من 1982 إلى 1983، إضافة إلى مسؤولين آخرين سابقين.

وقالت الصحيفة إنه بينما يواجه المسؤولون الأرجنتينيون تهما تتعلق بسرقة 35 طفلا، تقول مجموعة الجدات الناشطات إن حوالي 500 طفلا أرجنتينيا تعرضوا للسرقة.

وفي حين قالت واشنطن تايمز إن شهادة المسؤول السابق الأميركي أبرامز فندت ادعاءات المتهمين المتمثلة في قولهم إنه لم يكن هناك مخططا لسرقة الأطفال، أضافت أن
مجموعة الجدات بذلت جهودا على مدار سنوات من أجل إيجاد الأحفاد المسروقين وإحالة قتلة أولادهن إلى العدالة.

المصدر : واشنطن تايمز

التعليقات