فيما يلي استعراض لأهم ما تناوله بعض الصحف الأجنبية من أخبار وآراء هذا اليوم
:

ذكرت صحيفة "ذي أوستراليان" الأسترالية أن اكتساح الإسلاميين للانتخابات التشريعية في مصر يضفي طابعا رسميا على الواقع الجديد المليء بالتحديات في أكبر بلدان العالم العربي وأكثرها تأثيرا.

وأضافت -في افتتاحيتها اليوم، تعليقا على اختيار القيادي في الإخوان المسلمين محمد سعد الكتاتني رئيسا للبرلمان المصري الجديد- أن انتصار الإسلاميين، خاصة أولئك المنتمين إلى تلك الجماعة التي أُرغمت طويلا على العمل في الظل، والتي تمارس نفوذا عميقا على تنظيمات أخرى على شاكلة حركة حماس الفلسطينية، منحهم الآن الشرعية الديمقراطية، وهم على وشك اكتساب القوة السياسية التي لم تكن يوما على ما يبدو في متناولهم.



الأنشطة الاستيطانية ليست فقط غير شرعية بموجب القانون الدولي، بل تقوض جهود المجتمع الدولي" لحل الصراع على أساس مبدأ الدولتين
وقالت إن سيطرة الإسلاميين المطلقة على البرلمان، ستجعل من المتعذر على قادة المجلس العسكري الأعلى التشبث بالسلطة رغم أنف قوى سياسية تتعزز قوتها في بلد كان في السابق إحدى دعامات الوسطية في الشرق الأوسط
.

وفي شأن عربي آخر، نشرت صحيفة ذي تايمز أوف إنديا على موقعها الإلكتروني أن الهند أعلنت اليوم أن أنشطة إسرائيل الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية تقوض جهود المجتمع الدولي لحل النزاع بين الجانبين، ودعت تل أبيب إلى وقف عمليات البناء من أجل التوصل إلى اتفاق سلام.

ففي مداولات مفتوحة في مجلس الأمن الدولي بخصوص الوضع في الشرق الأوسط، قال مندوب الهند الدائم لدى الأمم المتحدة هارديب سينغ بوري إن النزعة المتصاعدة للأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية لا تتوافق مع حل الدولتين.

وأضاف أنه لكي يتسنى التوصل إلى اتفاقية بنهاية العام الجاري وفقا للجدول الزمني الذي وضعته اللجنة الرباعية الدولية، فإنه يتعين على إسرائيل وقف الأنشطة الاستيطانية في الأراضي المحتلة تماما.

واستطرد بوري قائلا إن الأنشطة الاستيطانية ليست فقط غير شرعية بموجب القانون الدولي، بل "تقوض جهود المجتمع الدولي" لحل الصراع على أساس مبدأ الدولتين.



بريطانيا لا ترغب في حل النزاع بشأن طموحات إيران النووية بالقوة رغم تهديدات طهران بإغلاق مضيق هرمز، لكن كل الخيارات تبقى مفتوحة
وأعرب المندوب الهندي عن قلقه من أن الأنشطة الاستيطانية ظلت تفاقم المشاكل الإنسانية للشعب الفلسطيني في الضفة الغربية والقدس الشرقية كذلك
.

أما صحيفة ميل أون لاين البريطانية فقد نقلت تصريحات الملياردير جورج سوروس التي حذر فيها من أن النظام الاقتصادي العالمي قد ينهار، وأن أعمال الشغب في طريقها لأن تندلع في شوارع أميركا.

ونقلت الصحيفة عن المستثمر العالمي البالغ من العمر 81 عاما قوله لمجلة نيوزويك الأميركية إنه يفضل النجاة بنفسه من أن يظل غنيا، بينما يواجه العالم فترة "مشؤومة" تناضل فيها أوروبا لكي لا تسقط في براثن الفوضى والصراعات.

ولطالما دعم سوروس اليورو حيث اشترى سندات أوروبية بقيمة ملياري دولار، ووصف المناخ الاقتصادي الذي يخيم على العالم حاليا بأنه شبيه بالكساد العظيم في ثلاثينيات القرن الماضي.

واهتمت صحيفة "ذي سكوتسمان" الأسكتلندية بتصريحات وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ التي أدلى بها في مجلس العموم البريطاني أمس بشأن الحظر الذي فرضه الاتحاد الأوروبي على استيراد النفط الإيراني.

فقد أعرب هيغ عن اعتقاده بأن هذه العقوبات الصارمة على النفط الإيراني ستـُجبر طهران على العودة إلى مائدة المفاوضات.

وشدد على أن بريطانيا لا ترغب في حل النزاع بشأن طموحات إيران النووية بالقوة رغم تهديدات طهران بإغلاق مضيق هرمز.

وفي رده على سؤال لأحد أعضاء مجلس العموم بشأن تزايد احتمالات نشوب حرب، أقر هيغ بأن كافة الخيارات مطروحة على الطاولة.

المصدر : الصحافة الغربية