صحيفة: ماذا بعد العقوبات ضد إيران؟
آخر تحديث: 2012/1/16 الساعة 14:48 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/16 الساعة 14:48 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/22 هـ

صحيفة: ماذا بعد العقوبات ضد إيران؟

مهندسة روسية تتفحص المعدات في منشأة بوشهر النووية في إيران (الفرنسية-أرشيف)

تساءلت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور بشأن ما قد يكمن وراء ضغط الغرب على إيران، وأشارت إلى أن القوى الأوروبية اتفقت من حيث المبدأ على فرض حظر على النفط الإيراني، مضيفة بذلك عقوبات أقسى على تلك التي تعانيها طهران بالأصل.

وقالت ساينس مونيتور إن من عادة أوروبا إعطاء انطباع بأنها تفضل الدبلوماسية على العقوبات، وذلك على عكس ما تنتهجه كل من الولايات المتحدة وإسرائيل، ولكن دول الاتحاد الأوروبي أظهرت هذه المرة أنها تحبذ سلوك الطريقين، الدبلوماسية والعقوبات في آن واحد.

وأشارت إلى أن فرنسا على وجه الخصوص- سبق أن قادت حملة لاتخاذ إجراءات قوية بشأن البرنامج النووي الإيراني، وأنها باتت أحد أبرز دول الاتحاد الأوروبي التي تفرض عقوبات ضد إيران في منتصف العام 2010 متمثلة في حظر الاستثمار والأنشطة التجارية الأخرى مع إيران، خاصة في قطاع الطاقة.

كما أشارت الصحيفة إلى أن دول القوى الغربية اتفقت مبدئيا في الرابع من يناير/كانون الثاني الجاري على فرض عقوبات أشد وأقسى ضد طهران، ممثلة في حظر تصدير النفط الإيراني، وأنه يتوقع أن تطبق تلك العقوبات بعد الاجتماع المزمع انعقاده لوزراء خارجية الاتحاد في 23 من الشهر الجاري.


سياسة الضغوط الأوروبية ضد إيران أشبه ما تكون بالطيار الآلي، وربما ليس هناك من يفكر بما قد تتمخض عنه تلك العقوبات والضغوط، إذ ربما هي الحرب

عقوبات ومفاوضات

وفي حين أشارت الصحيفة إلى التوتر المتصاعد في منطقة الخليج العربي في أعقاب تهديد إيران بإغلاق مضيق هرمز، أضافت أن ذلك يأتي إثر التقرير الأخير للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن الطموحات النووية الإيرانية، التي قد ترقى إلى أن طهران ماضية في تخصيب اليورانيوم من أجل الحصول على الأسلحة النووية.

وقالت ساينس مونيتور إنه يتوقع أن تبادر فرنسا إلى دفع دول الاتحاد الأوروبي من أجل فرض عقوبات مشتركة ضد البنك المركزي الإيراني أو ما وصفته بالقناة الرئيسية لعائدات النفط في البلاد، وذلك بعد أن تتقدم الولايات المتحدة وتقود حملة العقوبات الأقسى المحتملة.

كما أشارت الصحيفة إلى تساؤلات بعض الناقدين، المتمثلة في أن العقوبات من شأنها تقويض دعائم الدولة الإيرانية ومنح الفرصة لبعض أطراف الصراع السياسي الداخلي في البلاد.



وقالت الصحيفة إن سياسة الضغوط الأوروبية ضد إيران أشبه ما تكون بالطيار الآلي، وأوضح أنه ربما ليس هناك من يفكر بما قد تتمخض عنه تلك العقوبات والضغوط، إذ ربما هي الحرب.

المصدر : كريستيان ساينس مونيتور