مفاعل ديمونة النووي في إسرائيل (الأوروبية-أرشيف)

اقترح شبلي تلحمي الأستاذ في الشؤون الحكومية بجامعة ميريلاند وستيفين كول مدير برنامج مواقف السياسات الدولية، أن تكون منطقة شرق أوسط خالية من السلاح النووي باعتبارها وسيلة سلمية لردع إيران.

واعتبر الكاتبان -في مقال مشترك بصحيفة نيويورك تايمز- ما يخلص إليه البعض بأن أمام إسرائيل الاختيار بين إيران نووية أو خوض حرب معها خيارا خاطئا.

وأشار تلحمي وستيفين إلى أن ثمة خيارا ثالثا "يبدو أكثر منطقية"، وهو العمل نحو منطقة خالية من السلاح النووى في الشرق الأوسط.

ويعزو الكاتبان ما ذهبا إليه إلى جملة من الحجج، منها أن الهجوم على إيران ربما يؤخر برنامجها النووي لسنوات قليلة، ولكن ذلك سيكون حافزا لها للسعي وراء تطوير محتمل للأسلحة النووية.

فإبطاء البرنامج النووي الإيراني ينطوي على بعض الأهمية، ولكن التكاليف ستكون باهظة، لأن إيران ستنتقم وبالتالي تشعل حربا في وقت مازالت فيه العلاقات بين إسرائيل والعديد من الدول العربية وحتى تركيا غير متوائمة، كما ورد في المقال.

64% من الإسرائيليين يؤيدون فكرة المنطقة الخالية من السلاح النووي في الشرق الأوسط
تأييد إسرائيلي
ويرد الكاتبان على ما يتحدث به الصقور في إسرائيل عما تشكله إيران من "تهديد وجودي" للبلاد، بالقول إن أقل من نصف الإسرائيليين يؤيدون ضرب إيران، رغم أن 90% منهم يؤمنون بأن إيران ستملك أسلحة نووية.

ووفقا لاستطلاع أجري في نوفمبر/تشرين الثاني بالتعاون مع معهد داحف الإسرائيلي، فإن 64% من الإسرائيليين يؤيدون فكرة المنطقة الخالية من السلاح النووي في الشرق الأوسط، رغم علمهم بأن ذلك يعني تخلص إسرائيل من ترسانتها، وهو ما يؤيده الإيرانيون وفقا لاستطلاع أجراه برنامج مواقف السياسات الدولية عام 2007.

ولتحقيق فكرتهما، اقترح الكاتبان إجراء مفاوضات بين إسرائيل وإيران، باعتبار أن الجمود بين البلدين سيرجئ تحقيق السلام أو حتى يحد من فرص تحقيقه في المنطقة.

واستند تلحمي وستيفين إلى ما قاله الرئيس السابق للمخابرات الإسرائيلية مائير داغان هذا الشهر من أن الموقف الإسرائيلي الراهن إزاء إيران من شأنه أن يعجل في خطى طهران لامتلاك أسلحة نووية أو يشجع الدول العربية على أن تحذو حذوها.

ولتحقيق السلام، يعتبر الكاتبان أن الشروع بعملية مفاوضات بين البلدين أمر حيوي، ولا سيما أن التخلص الكامل من الأسلحة النووية في غياب السلام يبقى احتمالا بعيدا.

ويختم كاتبا المقال بأن الطريق نحو السلام ليس سهلا، ولكن البديل سيكون إما إيران النووية أو الحرب.

المصدر : نيويورك تايمز