الأسد أراد بث الثقة لدى جماهيره
آخر تحديث: 2012/1/12 الساعة 12:35 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/12 الساعة 12:35 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/18 هـ

الأسد أراد بث الثقة لدى جماهيره

سوري يحمل صورتي بشار الأسد وزعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله أثناء إلقاء الرئيس السوري خطابه أمام الجماهير بساحة الأمويين (الفرنسية)

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن الخطاب الذي ألقاه الرئيس السوري بشار الأسد أمام حشد جماهيري بدمشق أمس الأربعاء هدف على ما يبدو لإشاعة الثقة وسط أنصاره وإظهار سلطته بينما تتواصل الاحتجاجات ضده في بعض مدن البلاد الكبرى
.

وهتفت بعض الجموع المحتشدة بساحة الأمويين بدمشق "شبيحة للأبد لأجل عيونك يا أسد"، في إشارة للمسلحين الذين لعبوا دورا رئيسيا في قمع التظاهرات والناشطين الذين كانوا وراء تنظيمها.

وأشارت الصحيفة الأميركية إلى أن ظهور الأسد جاء في يوم مليء بالأحداث في سوريا، فقد أعلن تلفزيون فرانس 2 أن أحد صحافييه ويُدعى جيل جاكييه لقي مصرعه بانفجار قذيفة في مدينة حمص.

وقالت قناة تلفزيونية سورية وجماعة حقوقية مقرها لندن إن صحافيا غربيا آخر جرح في الانفجار الذي بدا وكأنه هجوم لمنشقين على حشد من مؤيدي الأسد.

جيل جاكييه يحمل كاميراه في صورة التقطت له بنابلس بالضفة الغربية (الفرنسية)
وأوردت قناة فرانس 2 أن جاكييه، وهو صحفي متمرس ساهم في تغطية الحروب في كوسوفو والعراق وأفغانستان، كان في تغطية صحفية لصالح برنامج "المندوب الخاص" الذائع الصيت
.

وأمس الأربعاء استقال عضو ببعثة المراقبين العرب البالغ عددهم 165 فردا والذي أوفدته الجامعة العربية إلى سوريا للتحقق من مدى وفاء الحكومة بوعدها وضع حد للعنف.

وكشف عضو البعثة أنور عبد الملك أنه استقال لشعوره بأن البعثة تخدم مصالح النظام ولا تعمل لإنهاء قمع المتظاهرين.

ولاحظت نيويورك تايمز أن الأسد ظهر أمام الحشد الجماهيري بدمشق على نحو مفاجئ وهو يرتدي سترة بدون ربطة عنق، بينما حضرت عقيلته أسماء وابنيهما.

وبثت قناة الدنيا، وهي إحدى القنوات السورية المقربة من الحكومة، صورا ظهرت فيها أسماء وهي تعتمر قبعة سوداء وتبتسم وأمامها ابناها يقفان فيما كان زوجها يخاطب الجماهير "المنتشية"، حسب تعبير الصحيفة.

ويعد خطاب الأسد الذي ألقاه أول أمس الثلاثاء عبر التلفاز واستغرق زهاء الساعتين تقريبا هو الخطاب الأول الذي يوجهه للشعب منذ يونيو/حزيران وأعقبه بظهور علني في اليوم التالي والهدف منه على ما يبدو هو محاولة إظهار صورة مغايرة للعزلة التي عيشها حكومته.

وأدت العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة وأوروبا وتركيا والجامعة العربية إلى تراجع الاقتصاد السوري، كما أن قرار الجامعة العربية بتعليق عضوية سوريا في نوفمبر/تشرين الثاني شكل إهانة لبلد يرى نفسه ركيزة في الساحة السياسية للمنطقة.

المصدر : نيويورك تايمز

التعليقات