صحيفة: العقوبات ضد إيران تؤتي أكلها
آخر تحديث: 2012/1/10 الساعة 13:45 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/1/10 الساعة 13:45 (مكة المكرمة) الموافق 1433/2/16 هـ

صحيفة: العقوبات ضد إيران تؤتي أكلها

إيران أصدرت أوراقا نقدية من فئة خمسمائة ألف ريال أواخر 2008 (الفرنسية)

قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية إن ما أسمتها إستراتيجية العقوبات الغربية ضد إيران بدأت تؤتي أكلها، وإن أثر العقوبات بات واضحا في الأسابيع الأخيرة، في ظل ما وصفته بانهيار سعر صرف الريال الإيراني وتزايد معدل التضخم في البلاد.

وأوضحت أن العقوبات الدولية المحتملة ضد إيران تركت آثارها السلبية على الحركة الاقتصادية في البلاد، وأنها أدت إلى ارتفاع حاد في أسعار السلع الأساسية وأسعار الواردات وعملت على إثارة الذعر لدى البنوك الإيرانية.

كما أن الحملة الغربية لمعاقبة طهران بسبب استمرار الأخيرة في تطوير البرنامج النووي الإيراني بدأت تلحق الضرر بشكل أكبر بالقطاعات المصرفية، مما ينذر بمخاطر كبيرة ضمن مرحلة جديدة من الصراع مع الولايات المتحدة وحلفائها.

وأشارت لوس أنجلوس تايمز إلى أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بصدد اتخاذ مزيد من العقوبات ضد طهران، موضحة أنها تتمثل في خفض العائدات النفطية لإيران، والتي وصفها بكونها تعتبر المصدر الرئيسي للدخل في البلاد.

إيران هددت باتخاذ خطوات انتقام عسكرية ضد الضغوط الغربية، بما في ذلك التهديد بإغلاقها مضيق هرمز، وهو المعبر البحري الذي يشكل شريان الحياة للنفط وشحنات الغاز من منطقة الخليج العربي إلى الغرب

خطوات انتقام
من جانبها، هددت إيران باتخاذ ما وصفتها الصحيفة بخطوات انتقام عسكرية ضد الضغوط الغربية، بما في ذلك التهديد بإغلاقها مضيق هرمز، وهو المعبر البحري الذي يشكل شريان الحياة للنفط وشحنات الغاز من منطقة الخليج العربي إلى الغرب.


وقالت الصحيفة إن من المظاهر الأخرى لتصاعد التوتر بين إيران والغرب، تلك المتمثلة في إعلان طهران عن أن محكمة إيرانية قضت بالإعدام بحق الشاب الأميركي من أصل إيراني أمير ميرزاي حكمتي بتهمة التجسس لصالح المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أي).

وفي حين أشارت إلى أن البيت الأبيض نفى أن يكون حكمتي جاسوسا وأن الإدارة الأميركية طالبت بالإفراج عنه، أضافت أن القادة الإيرانيين قلقون بشأن أي اضطراب محتمل يسببه الركود الاقتصادي في البلاد، خاصة وأن إيران ستشهد انتخابات برلمانية في مارس/ آذار القادم.

المستقبل الانتخابي
وأضافت أن الركود الاقتصادي وارتفاع معدل البطالة لعبا دورا كبيرا في انتخابات 2009 التي أسفرت عن احتجاجات كبيرة في الشارع الإيراني، في أعقاب إعادة انتخاب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.


كما أشارت الصحيفة إلى أن إستراتيجية العقوبات الاقتصادية ضد إيران تترك تداعياتها على المستقبل الانتخابي للرئيس الأميركي باراك أوباما، في ظل اتهام منافسيه الجمهوريين له بالتردد والجبن إزاء اتخاذه إجراءات حازمة ضد الطموحات الإيرانية النووية.




وأما الطامة الكبرى والقول للصحيفة- فتكمن في حال فشلت العقوبات الاقتصادية في إقناع القادة الإيرانيين أنفسهم بالتخلي عن برنامجهم النووي برمته.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز

التعليقات