الكشف عن تجسس أميركي على إسرائيل
آخر تحديث: 2011/9/7 الساعة 12:01 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/7 الساعة 12:01 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/10 هـ

الكشف عن تجسس أميركي على إسرائيل

مترجم إف بي آي الذي سرب محاضر تجسس على إسرائيل حكم بالسجن عشرين شهرا (الأوروبية)

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن مترجما في مكتب التحقيق الفدرالي (إف بي آي) صدر بحقه العام الماضي حكما بالسجن لمدة عشرين شهرا، بسبب تسريبه محاضر تكشف عن تجسس الولايات المتحدة على السفارة الإسرائيلية في واشنطن.

وقالت الصحيفة إن محاكمة المترجم شاميا ليبوفيتز (40 عاما) جرت في أجواء من السرية حتى أن القاضي ألكسندر وليامز بمحكمة ميرلاند اكتفى أثناء إصدار الحكم بالقول "إنها قضية خطيرة" ولم يكشف عن تفاصيلها.

وأضاف القاضي حينها "لا أعلم ما تم الكشف عنه سوى بعض الوثائق، وليس لدي أدنى فكرة عن محتواها".

وتشير صحيفة نيويورك تايمز إلى أن السر وراء ذلك التكتم اتضح الآن وهو أن شاميا سلم لأحد المدونين على الإنترنت وثائق تتضمن محاضر لمحادثات حصل عليها إف بي آي إثر تجسسه على السفارة الإسرائيلية.

ونقلت الصحيفة عن المدون ريتشارد سيلفرستاين في أول مقابلة معه، قوله إن من شملهم التنصت أميركيون مؤيدون لإسرائيل وأحد أعضاء الكونغرس.

وأفاد سيلفرستاين أنه أحرق نحو مائتي وثيقة عندما خضع المترجم للتحقيق في أواسط عام 2009، وقال إن أحد المحاضر يتضمن نقاشا لمسؤولين إسرائيليين بشأن قلقهم من مراقبة حديثهم.

وفي ما يتعلق بالسبب الذي دفع المترجم إلى تسريب الوثائق، قال المدون سيلفرستاين إن ليبوفيتز –الذي رفض التعليق على مقالة الصحيفة- شعر بالقلق من الجهود الإسرائيلية الحثيثة للتأثير على الكونغرس والرأي العام الأميركي، ومن قيامها بضرب إيران، وهو ما اعتبره كارثيا بالنسبة لإسرائيل وأميركا معا.

وفي حين أن الحكومة الأميركية –تقول الصحيفة- تقوم بالتجسس الروتيني على بعض السفارات داخل الولايات المتحدة، فإن ذلك يبقى أمرا حساسا إذا ما استهدف حلفاء مقربون مثل إسرائيل.

وفي المقابل، تحدث مسؤولون في مكافحة التجسس عن العمليات الاستخبارية الحثيثة التي تقوم بها إسرائيل داخل الولايات المتحدة الأميركية، حيث تأتي في ذلك بعد الصين وروسيا.

ويؤكد خبراء في الاستخبارات أن الولايات المتحدة تتجسس على إسرائيل حتى قبل قيامها عام 1948، وهو ما تقوم به إسرائيل أيضا.

نيويورك تايمز:
المدون سيلفرستاين يقول إن المسؤولين في السفارة الإسرائيلية كانوا يتحدثون عن صياغة مقالات رأي لنشرها تحت أسماء أميركيين مؤيدين لهم
المواد المنشورة
ومن بين المواد التي نشرها المدون سيلفرستاين بناء على وثائق المترجم ثم حذفها في ما بعد ولكنه قدمها لصحيفة، نيويورك تايمز محاضر مكتوبة بشكل منتظم تتعلق بالحرب الإسرائيلية على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في غزة، كانت السفارة قدمتها لإدارة الرئيس باراك أوباما في الفترة ما بين انتخابه وتنصيبه.

ويتحدث محضر آخر عن اتصالات بين مسؤولين إسرائيليين في الداخل وفي أميركا لمناقشة وجهات نظر أعضاء الكونغرس بشأن إسرائيل.

ويتناول محضر ثالث مكالمة بين ناشط يهودي لم يذكر اسمه في ولاية مينوسوتا والسفارة الإسرائيلية بشأن لقاء بين مسؤول في السفارة والنائب الديمقراطي كيث إليسون الذي كان يخطط لزيارة غزة.

ويتذكر سيلفرستاين أن المسؤولين في السفارة الإسرائيلية كانوا يتحدثون عن صياغة مقالات رأي لنشرها تحت أسماء أميركيين مؤيدين لهم.

يشار إلى أن المترجم ليبوفيتز ولد في إسرائيل لعائلة مؤثرة في الدوائر الأكاديمية، وقد مارس المحاماة لعدة سنوات هناك، ومثل موكلين "مثيرين للجدل في المحاكم الإسرائيلية مثل القيادي الفلسطيني مروان البرغوثي".

المصدر : نيويورك تايمز

التعليقات