هل تحتدم المواجهة في سرت؟
آخر تحديث: 2011/9/5 الساعة 13:51 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/5 الساعة 13:51 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/8 هـ

هل تحتدم المواجهة في سرت؟

الثوار في طريقهم إلى سرت مسقط رأس القذافي (الجزيرة)

حددت صحيفة كريستيان سياينس مونيتور عاملين أساسيين في مدى تجنب الصدام العسكري في البلاد بين الموالين للعقيد معمر القذافي الفار وبين مناوئيه الذين أطاحوا به.

وقالت إن الثوار الليبيين لم يجروا أي مفاوضات مع قادة القذافي في مسقط رأسه بمدينة سرت، ولكنهم يأملون بالقيام بذلك خلال أيام.

فالنتائج التي ستسفر عنها تلك المفاوضات هي العامل الأول التي ستحدد ما إن كان الصراع سيكون شرسا أم محدودا، حسب كريستيان ساينس مونيتور.

القائد العسكري التابع للثوار في المنطقة الشرقية فوزي بوكتف يقول "لقد طلبنا التفاوض مع قادة الموالين للقذافي في سرت، ولكن لم يخرج إلينا أحد منهم للتفاوض".

أما العامل الثاني، تقول الصحيفة، فينطوي على مدى تعاون سكان مدينة سرت -الذين يكنون الولاء للقذافي منذ زمن طويل- مع الثوار والقتال إلى جانبهم.

ويقول بوكتف إن المشكلة تكمن في أن ثمة شخصيات في الداخل التزمت مع القذافي على مدى عقود، وسيكونون بالتالي متهمين قانونيا بارتكاب العديد من الجرائم، وهم الذين يحضون السكان على القتال حتى النهاية.

ولكن، يتابع بوكتف، ما إن يقرر السكان عدم الوقوف إلى جانب الموالين للقذافي حتى تنتهي المشكلة.

وأشارت الصحيفة إلى أن بوكتف أكد أنه نجح في التفاوض من أجل الاستسلام مع قريتين شرق سرت، وذلك بعد أن قبلت القريتان بالتخلي عن الأسلحة.

وقال بوكتف إن المجلس الوطني الانتقالي مدد مهلة استسلام سرت بعد أن تلقى مكالمة هاتفية من أحد المولين للقذافي في الخارج -لم يكشف عن هويته- يؤكد فيها أنهم على استعداد للاستسلام.

أما المتحدث باسم الانتقالي شمس الدين بن علي فقال إن الموالين للقذافي في سرت طالبوا بالعفو العام كشرط مسبق للتفاوض، غير أن "هذا الشرط رفضه المجلس، وقدم ضمانات لهم بشأن سلامتهم ومثولهم أمام محاكم عادلة".

المصدر : كريستيان ساينس مونيتور

التعليقات