هل يخسر الجمهوريون انتخابات 2012؟
آخر تحديث: 2011/9/4 الساعة 14:09 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/4 الساعة 14:09 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/7 هـ

هل يخسر الجمهوريون انتخابات 2012؟

المحلل فين: هل يستطيع أوباما أن يجعل الشعب يشعر بأنه محل اهتمامه؟ (رويترز)

تساءلت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور إن كان الرئيس الأميركي باراك أوباما (ابن الحزب الديمقراطي) سيتمكن من تحقيق النصر
مجددا أمام الحزب الجمهوري في انتخابات 2012، في حين يستبعد محللون أن تشكل الانتخابات ضربة قاضية للجمهوريين.

وتشير الصحيفة إلى أن مكتب الميزانية التابع لأوباما يتوقع أن تصل نسبة البطالة إلى 9% خلال عام 2012، أي أكثر من أي نسبة واجهها رئيس يسعى لإعادة انتخابه منذ الحرب العالمية الثانية.

وتنقل الصحيفة عن الخبير في الشؤون الإستراتيجية بيتر فين وهو ديمقراطي، قوله إن ثمة سؤالين يمكن طرحهما بشأن العام المقبل، أولا: هل يستطيع أوباما أن يجعل الشعب يشعر بأنه محل اهتمامه؟

ثانيا -يتابع فين- هل يستطيع أن يقنع الناخبين بأن الحزب الجمهوري المنافس سيزيد الأمور سوءا، ولا سيما أن الشعب يدرك أن مشاكل البلاد لم تكن من صنع يد أوباما؟

ويتساءل فين أيضا: هل ما زال الجمهوريون يفتقرون إلى الحل لأي من هذه المشاكل؟

أما المحلل شارلي كوك الذي لا ينتمي لأي حزب فيقول إن "البيانات الاقتصادية تدعم وجهة النظر القائلة إن الجمهوريين سيخسرون الانتخابات الرئاسية".

وتقول الصحيفة إن أوباما ليس بحاجة إلى أن ينتصر على الجمهوريين أو حزب الشاي من أجل الفوز بإعادة انتخابه، بل يحتاج إلى استمالة الناخبين المستقلين ليحقق الأغلبية.

وتشير إلى أن نبرة أوباما وطريقته في الخطاب ربما تكون أكثر أهمية مما تحتويه الخطابات، خاصة مع دخوله في الحملة الانتخابية قريبا.

المحلل السياسي توماس تشيللر يقول إن أوباما سيضع حملته الانتخابية لولاية ثانية في إطار فكرة أنه ورث مشاكل تحتاج أكثر من أربع سنوات لإصلاحها.

ويضيف أن صبر الأميركيين أو غالبيتهم هو الذي سيحدد مصير انتخابات 2012.

المصدر : كريستيان ساينس مونيتور

التعليقات