غارديان: ثورة سوريا قد تتحول للسلاح
آخر تحديث: 2011/9/27 الساعة 16:21 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/27 الساعة 16:21 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/1 هـ

غارديان: ثورة سوريا قد تتحول للسلاح

أساليب القمع ضد المحتجين حالت دون تحقيق الثورة أهدافها (الجزيرة)

زعمت صحيفة ذي غارديان البريطانية الثلاثاء أنه يبدو من الواضح أن الاحتجاجات السلمية في سوريا التي تجاوزت الستة أشهر، أخفقت في الإطاحة بالرئيس بشار الأسد ونظامه
.

وكتب الصحفي سايمون تيسدال –المحرر المساعد بالصحيفة- في عموده قائلا إن الصراع هناك يبدو أنه يتحول إلى مرحلة جديدة محفوفة بمخاطر جمة لا حدود لها تتمثل في "عسكرة الثورة" وذلك دون أن يلوح في الأفق احتمال لإجراء حوار وطني ذي مغزى.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأوضاع في سوريا تتحول في غير تراخٍ من ربيع عربي إلى شتاء غضب أشد قتامة وخطرا.

وعزا الكاتب عجز المتظاهرين المدنيين العُزَّل عن إسقاط الأسد أو على الأقل إجباره على الجلوس إلى مائدة المفاوضات، إلى عدة أسباب.

أحد تلك الأسباب غياب معارضة موحدة ذات قيادة جيدة وأهداف واضحة. فالمجلس الوطني السوري في المنفى، الذي أُعلن عن تشكيله في إسطنبول الأسبوع الماضي، يريد أن يُحاكي النجاح الذي حققه المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا لكنه يواجه أزمة ثقة في الداخل والخارج على السواء.

ثمة سبب آخر رئيسي يكمن في الأساليب الوحشية غير المتوقعة التي يستخدمها الأسد وقوى أمنه، حيث لقي ما لا يقل عن 2700 مدني مصرعهم وجُرح كثيرون آخرون بحسب أرقام الأمم المتحدة. هذا بخلاف تقارير موثوقة تتحدث عن حالات تعذيب واغتصاب وإعدامات سريعة كثيرة.

ومما يقوض الثورة أيضا –وفقا للكاتب- تردد القادة العرب والغربيين إلى حد الجُبن في تعاملهم مع تطورات الوضع في سوريا.

وقد قررت كل من واشنطن ولندن أخيرا أن الأسد فقد كل شرعية وعليه أن يرحل، لكنهما لم يفعلا شيئا لتحقيق ذلك الهدف غير الخُطب والعقوبات.

ويستشهد محرر غارديان بما كتبه غاري غامبيل بمجلة فورين بوليسي الأميركية والذي خلص إلى أن جوهر المشكلة في سوريا يكمن في تركيبة السلطة التي تهيمن عليها الأقلية من الطائفة العلوية "فتضامنها يجعل ولاء الأجهزة العسكرية والأمنية الداخلية يكاد يكون منيعا مما يُمكِّن الأسد من ممارسة قدر من القمع والكبت يفوق قدرة معظم الطغاة".

أما الإقدام على نقل السلطة فسيكون بمثابة انتحار لبشار الأسد، على حد تعبير غامبيل.

وختمت ذي غارديان بالقول إن الحرب من أجل مستقبل سوريا يبدو أنها على وشك أن تبدأ جدياً.

المصدر : غارديان

التعليقات