البنتاغون وتحديات خفض الإنفاق
آخر تحديث: 2011/9/17 الساعة 15:24 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/17 الساعة 15:24 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/20 هـ

البنتاغون وتحديات خفض الإنفاق

وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا (أرشيف-الفرنسية)

قال الكاتب جورج فيل إن أكثر ما يشغل البنتاغون هو وقوع هجوم إلكتروني. وأضاف الكاتب في مقال بصحيفة واشنطن بوست أنه بالرغم من ارتفاع مستوى هذا الخطر في قائمة وزير الدفاع ليون بانيتا إلا أنه يحتل المرتبة الثالثة أو الرابعة بعد البرنامجين النوويين لكوريا الشمالية وإيران، وما يسميه عُقد الإرهاب في أماكن مثل اليمن والصومال وشمال أفريقيا والحرب في العراق وأفغانستان.

لكن الكاتب يوضح أن أكثر مخاوف بانيتا استعجالا هي لجنة سقف الديون التي تم تشكيلها في أغسطس/آب الماضي، فمع عيد الشكر المقبل ربما ستقرر شيئا مهما، أي تخفيض الديون في العقد المقبل بترليون ومئتي مليون دولار، أو عدم الاتفاق الذي سيؤدي إلى شيء مهم آخر، هو: تخفيض إنفاق البنتاغون.

ويشرح الكاتب بالقول إن هذه الفكرة تعني اقتطاع 500 مليار دولار من الميزانية العسكرية، بالإضافة إلى 350 مليار دولار على الأقل تم وضعها في جدول التخفيض، وحتى دون تخفيض فإن الجيش يتجه ليصبح أصغر.

ويواصل الكاتب فيقول إن التخفيض سيجعل من المليون ونصف المليون عسكري، ومعهم 700 ألف مدني يعملون لدى البنتاغون يعتمدون على قاعدة صناعية بها أكثر من 3.8 ملايين إنسان، وحسب البنتاغون فإن التخفيض سيتسبب في تقليص هذه الأرقام الثلاثة، وربما سيؤدي إلى رفع نسبة البطالة في أميركا.

وأضاف الكاتب أن معظم ميزانية الدفاع يتم استهلاكها في دفع الرواتب والرعاية الصحية لأشخاص خارج الخدمة، كما أن طائرة إف 35 الغالية جدا، التي تكلف على الأقل 90 مليون دولار للطائرة الواحدة، أساسية لاستمرار قوة حاملات الطائرات وقوة الحضور الأميركي في غرب المحيط الهادئ، هذا بالإضافة إلى أن معرفة نوايا الصين الجيوسياسية عبر مشترياتها العسكرية أمر صعب، لكن بانيتا يقول بحذر إنه في خمس سنوات ستكون القوة الصينية "أفضل بكثير".

كما قال الكاتب إن قضاء بانيتا سنتين على رأس وكالة المخابرات الأميركية كان أمرا مهما لوظيفته الحالية، تضاف إليها تسع فترات في الكونغرس، وأربع سنوات على رأس إدارة التسيير والميزانية ورئاسة طاقم الرئيس الأسبق بيل كلينتون، كلها محطات هامة.

وختم الكاتب مقاله بأنه حتى وقت قريب جدا، كان يُعتقد أن بانيتا يؤيد التخفيض بنسبة 90%، لكنه الآن أقل تشاؤما لأنه يظن أن الجميع احترق في معركة سقف الديون، ويقول بانيتا "ستقول لنا الشهور القليلة المقبلة أشياء كثيرة، لكن معناها لن يتضح سوى بعد عشر سنوات".

المصدر : واشنطن بوست

التعليقات