دعوة للغرب لدعم ثورات العرب
آخر تحديث: 2011/8/8 الساعة 11:20 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/8/8 الساعة 11:20 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/10 هـ

دعوة للغرب لدعم ثورات العرب

الكاتب الأميركي هوغلاند قال إن مبارك يستحق الجلب إلى قفص الاتهام (الفرنسية)

تساءل الكاتب الأميركي جيم هوغلاند عن الأسباب التي تجعل الثورات الشعبية العربية تحتاج إلى الدعم الأميركي والغربي، وقال إن الحرب الأهلية الطاحنة في ليبيا والمذابح التي يقترفها النظام ضد الشعب السوري وتعثر مسيرة الديمقراطية في مصر، خفضت من بريق مجد العرب.

وأضاف هوغلاند في مقال نشرته له صحيفة واشنطن بوست أنه ليس وقت اليأس بشأن تعثر الثورات الشعبية العربية والتغيرات الني يشهدها الشرق الأوسط في عام 2011 إذا ما تم النظر إليها على المدى البعيد.

كما لا يمكن للأميركيين والقول للكاتب- أن ينفضوا أيديهم ويتنحوا جانبا تاركين أنظمة دكتاتورية تمعن في تقتيل وتعذيب الشعوب العربية الثائرة من أجل الانعتاق والحرية والديمقراطية الحقيقية.

وقال إنه صحيح أن العلاقات الأميركية العربية تعرضت إلى حالات من المد والجزر، مشيرا إلى الهجوم الأميركي والغربي على العراق عام 1991 وأحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001 ثم غزو العراق عام 2003، ولكن كل ذلك لا يمنع من دعم الأميركيين لربيع العرب.

الشبكات الاجتماعية على الإنترنت هي التي أسهمت في اشتعال الثورات الشعبية العربية بشكل عفوي ومنظم
تقنية غربية
وأما الثورات الشعبية العربية التي انطلقت من تونس قبل سبعة أشهر فدليل كبير على مدى انتشار التقنية الغربية والشبكات الاجتماعية في البلدان العربية التي كانت تعيش شكلا من أشكال العزلة.

وانتقد الكاتب من يروجون لكل من نظامي العقيد الليبي معمر القذافي والرئيس السوري بشار الأسد بدعوى أن إسلاميين أصوليين هم من أخرجوا أنصارهم إلى الشوارع لإسقاط الأنظمة التي وصفها بالدكتاتورية الدموية، وقال إن الشبكات الاجتماعية على الإنترنت هي التي أسهمت في اشتعال الثورات الشعبية العربية بشكل عفوي ومنظم.





وبينما دعا هوغلاند الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى ممارسة المزيد من الضغوط ضد نظام الأسد في سوريا وضد أي جهات تقدم له يد العون، قال إن الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك يستحق الجلب إلى قفص الاتهام، وإن على الغرب تقديم المزيد من الدعم للثورات العربية في المناطق المختلفة.

المصدر : واشنطن بوست

التعليقات