محاكمة مبارك تلهب مشاعر المصريين
آخر تحديث: 2011/8/4 الساعة 17:51 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/8/4 الساعة 17:51 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/6 هـ

محاكمة مبارك تلهب مشاعر المصريين

الصحف المصرية عكست تلهف الشارع لمتابعة محاكمة مبارك (الجزيرة)

عكست الصحف المصرية مشاعر المصريين الذين لا يكادون يصدقون أنهم رأوا بأعينهم الرجل الذي حكمهم بيد من حديد وبلا منازع طوال ثلاثين عاما يحاكم بتهمة القتل
.

واحتلت صور الرئيس المخلوع حسني مبارك وهو يرقد على سرير طبي متحرك مرتديا ملابس السجن البيضاء خلف قضبان القفص الصفحات الأولى للصحف المصرية بعد أن كان أي همس عن صحة مبارك من شأنه أن يقود أي صحفي إلى السجن.

وكان سقوط مبارك أسطورة لا يمكن حتى تخيلها قبل ثورة الـ25 من يناير/كانون الثاني وبدت صورة الحاكم المطلق على سرير داخل القفص كذلك أسطورية.

وعنونت صحيفة المصري اليوم المستقلة "الفرعون داخل القفص" في حين كتبت صحيفة الإهرام ويكلي الأسبوعية الناطقة بالإنجليزية "نهاية مبارك التي تفوق الخيال".

وقالت صحيفة الأخبار الحكومية "مبارك في القفص .. الآن نجحت الثورة".

أما صحيفة الدستور المستقلة فعنونت "ونجحت ثورة مصر".

وكان حكم على رئيس التحرير السابق لهذه الصحيفة إبراهيم عيسى بالسجن ستة أشهر في 2008 لنشره تكهنات بشأن صحة مبارك، وأصدر الرئيس السابق بعد ذلك عفوا عنه.

وتم نقل مبارك الأربعاء من مستشفى شرم الشيخ، حيث وضع قيد الحبس الاحتياطي منذ 19 أبريل/نيسان، إلى القاهرة لحضور المحاكمة. ويواجه مبارك اتهامات بقتل المتظاهرين وهي جريمة إن ثبتت تصل عقوبتها إلى الإعدام.

وقال محاميه فريد الديب الشهر الماضي إن الرئيس المخلوع يعاني من سرطان في المعدة وهو ما نفاه المستشفى الذي يعالج فيه.

ويحاكم مع مبارك في القضية نفسها نجلاه علاء وجمال إضافة إلى وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وستة من معاونيه.

كما يحاكم غيابيا حسين سالم رجل الأعمال المقرب جدا من مبارك، وكان فر بعيد اندلاع الثورة إلى إسبانيا حيث تم حبسه احتياطيا منذ 17 يونيو/حزيران الماضي للاشتباه في ارتكابه جرائم "غسيل أموال وفساد واحتيال". 

وعلى مدى الشهور الأخيرة، كانت هناك شكوك كثيرة في أن تتم محاكمة مبارك بالفعل وكان الاعتقاد السائد أنه سيحاكم في شرم الشيخ وربما لن يظهر أبدا داخل القفص.

الصور الدراماتيكية للرئيس السابق راقدا على سرير المرض التي بثها على الهواء التلفزيون المصري، أذهلت المصريين جميعا، وخلت الشوارع تقريبا من المارة طوال جلسة المحاكمة التي استغرقت أربع ساعات.

وكتبت صحيفة "المصري اليوم" في إحدى افتتاحياتها "صورة واحدة للرئيس المخلوع على سريره داخل القفص غيرت كل شيء، اطمأن الثوار أن المحاكمة حقيقية وليست تمثيلية".

ولكن آخرين حذروا من أن الصورة القوية يجب ألا توقف حركة الاحتجاج التي تدفع إلى الإصلاح بعد سقوط مبارك في 11 فبراير/شباط الماضي.

وكتب إبراهيم عيسى في صحيفة "التحرير" التي صدرت بعد إطاحة مبارك واستمدت اسمها من ميدان التحرير الذي كان على مدى 18 يوما بؤرة الثورة على مبارك، "قد تم إسكات الشعب المصري كله بتلك الصورة التي رأيناها أمس وهذا خطر حقيقي يجب التنبه له والتحذير منه".

ووصف رسم كاريكاتيري للرسام الساخر كارلوس لاتوف المحاكمة باعتبارها تمثيلية.

وظهر مبارك في الرسم راقدا على سرير وأمامه كاميرات تلفزيونية بينما يجلس أمامه رجل بزي عسكري ويقول له "حسنا .. الآن العب دور الضحية".

المصدر : الفرنسية