تخلي طهران عن تحالفها مع دمشق قد يفقدها دورها في المنطقة (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية إن الدعم الذي تقدمه إيران إلى النظام السوري ضد الثورة الشعبية السورية من شأنه أن يفقد طهران مصداقيتها في المنطقة، وأن يترك إيران تواجه معضلة سياسية خارجية تتمثل في تنامي مشاعر الكره لها عند العرب.

ونسبت الصحيفة إلى محللين القول إن الدعم الإيراني للرئيس بشار الأسد من شأنه أن يفاقم من مشاعر الكره لدى العرب ضد إيران، وإن تخلي طهران عن الأسد يفقدها دورها في سوريا في نفس اللحظة.

وقال مدير مركز كارنيغي للشرق الأوسط بول سالم إن الإيرانيين فقدوا الكثير من قوتهم الناعمة ومصداقيتهم، وإن الوضع في سوريا يزيد الأمر سوءا، مضيفا بالقول إن هناك ثورات جديدة وأبطالا للنظر إليهم في الشرق الأوسط، وأما إيران فأصبحت من الماضي.

وفي حين أشارت الصحيفة إلى مواجهة القوات الأمنية السورية المتظاهرين في شتى أنحاء البلاد بالرصاص في يوم عيد الفطر لدى المسلمين، أشارت أيضا إلى أن إيران سبق لها أن انتقدت حملة حلف شمال الأطلسي (ناتو) ضد الكتائب الأمنية للقذافي، واتخذت موقفا لا يتماشى مع الإرادة الشعبية الليبية في إسقاط العقيد معمر القذافي.

إيران اتخذت مواقف انتقائية إزاء الثورات الشعبية العربية، ففي حين رحبت بالحراك الشعبي في مصر  ومناطق أخرى، اتخذت مواقف مختلفة بالنسبة للحراك الشعبي في سوريا، وقالت إن الذي يجري في سوريا مخططات من جانب كل من إسرائيل والغرب
مواقف مختلفة
كما أن إيران اتخذت مواقف انتقائية إزاء الثورات الشعبية العربية، فالقادة في طهران وقادة حزب الله اللبناني المدعومين من إيران رحبوا بالحراك الشعبي في مصر معتبرين ذلك شكلا من أشكال النهضة الإسلامية، كما رحبوا بالحراك الشعبي العربي في مناطق أخرى، لكنهم اتخذوا مواقف مختلفة بالنسبة للحراك الشعبي في سوريا، وقالوا إن الذي يجري في سوريا مخططات من جانب كل من إسرائيل والغرب.

كما أشارت الصحيفة إلى الدور الذي تلعبه إيران في دعم سوريا وحزب الله وحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وإلى تاريخ ومتانة عرى التحالف بين طهران ودمشق، وقالت إن طهران تتخذ من مواقف مناوئة لإسرائيل والولايات المتحدة لضمان التأييد الشعبي لإيران في المنطقة، ولكن الدور الإيراني بدأ بالتضاؤل وأن شعبية إيران في العالم العربي انخفضت كثيرا.

وكشفت نتائج استطلاع جديد للرأي أجراه معهد عربي أميركي في ست دول عربية في يوليو/تموز الماضي عن انخفاض كبير للشعبية الإيرانية في العالم العربي.

فبشأن مدى دور إيران في السلام وفي استقرار الشرق الأوسط، أبدى 37% من المصريين وجهات نظر إيجابية تجاه إيران في مقابل 89% في عام 2006، وأما في السعودية فانخفضت النسبة إلى 6% من أصل 85% وفي الأردن انخفضت إلى 23% من أصل 75%.

الربيع العربي
وقال أستاذ الدراسات الإيرانية في جامعة كولومبيا حميد دباشي إن الربيع العربي يتسبب في تدهور العلاقات العربية الإيرانية، في ظل التغير السياسي الذي يشهده الشارع العربي.



وكما أضافت وول ستريت جورنال أن متظاهرين في سوريا أحرقوا العلم الإيراني وعلم حزب الله اللبناني وصورا لآية الله الخميني ولزعيم حزب الله حسن نصر الله وهم يهتفون "الموت للدكتاتور".

المصدر : وول ستريت جورنال