مسؤولون أميركيون يخشون مصير الأسلحة الكيميائية بسبب الأزمة في سوريا (الجزيرة)

قالت صحيفة واشنطن بوست في تقرير نشرته اليوم إن "الفوضى" التي تعم سوريا تزيد المخاوف بشأن ترسانتها الكيميائية، مستشهدة ببرقية تحذير أميركية نشرها موقع ويكيليكس.

وجاء في البرقية التي تعود إلى عام 2008، أن الخارجية الأميركية حذرت من "تنامي تهديد الأسلحة الكيميائية في بلد شرق أوسطي يقوده حاكم مطلق ولديه تاريخ طويل في إثارة المشاكل في المنطقة".

وتتابع البرقية أن الحاكم الذي أشير إليه بدعمه "لمنظمات إرهابية" كان يحاول شراء تكنولوجيا من دول أخرى لتحديث مخزون مخيف من السموم القاتلة، حسب تحذير الخارجية الأميركية.

ويقول مسؤولون أميركيون وخبراء في الأسلحة خلال مقابلات، إن انهيارا مفاجئا لحكومة الرئيس السوري بشار الأسد قد يعني انهيارا في السيطرة على أسلحة البلاد.

وبينما تتكون الترسانة الكيميائية الليبية من عبوات مليئة بغاز الخردل منذ حقبة الحرب العالمية الأولى، فإن سوريا تمتلك أكثر المواد الكيميائية فتكا، حسب تعبير الصحيفة، ويمكن استخدامها في الأسلحة وتوزيعها على آلاف قذائف المدفعية والرؤوس الحربية التي يسهل نقلها، حسب المسؤولين الأميركيين.

سي آي أي:
سوريا تمتلك كمية كبيرة من الرؤوس الحربية التي تحمل السارين، وكانت تعمل على تطوير الغاز المؤثر على الأعصاب (في أكس) الأكثر فتكا
ويقول تقرير واشنطن بوست إن السم المفضل لدى سوريا ليس غاز الخردل بل السارين، الذي تسبب في قتل 13 وأصاب نحو ألف في "عملية إرهابية" على نظام أنفاق القطارات عام 1955 في اليابان.

يشار إلى أن مادة السارين تعد قاتلة إذا ما استنشقت لمدة دقيقة، وقد تستخدم في تلويث المياه والطعام.

ورغم أن العديد من المحللين يشكون بأن الأسد قد يشارك "الإرهابيين" بقنابل كيميائية، فلم يستبعدوا أن تختفي الأسلحة وسط هذه "الفوضى" في البلاد التي قد تدمر الأجهزة الأمنية القائمة على حماية الأسلحة.

وتوصلت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) إلى أن سوريا تمتلك كمية كبيرة من الرؤوس الحربية التي تحمل السارين، وأنها كانت تعمل على تطوير الغاز المؤثر على الأعصاب (في أكس) الأكثر فتكا.

المصدر : واشنطن بوست