اتهامات للقذافي باستخدام دروع بشرية
آخر تحديث: 2011/8/29 الساعة 15:08 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/8/29 الساعة 15:08 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/1 هـ

اتهامات للقذافي باستخدام دروع بشرية

الثوار يتهمون كتائب القذافي بأسر ما لا يقل عن ستين ألفا (الجزيرة)

اتهم الثوار الليبيون كتائب العقيد معمر القذافي باستخدام المدنيين دروعا بشرية لمنع تقدم الثوار نحو مسقط رأس القذافي في سرت، وقالوا إن مصير عشرات الآلاف من المعتقلين مجهول.

ونقلت صحيفة ذي غارديان عن قادة للثوار قولهم إن كتائب القذافي توجهت إلى منازل المزارعين في قرية هيش -التي تبعد 96 كيلومترا عن سرت على الطريق الساحلي- لمنع المواطنين من مغادرة المنطقة.

ويؤكد القائد علي أحمد أن كتائب القذافي مكثت مع السكان في المنازل وفوق المناطق المرتفعة بحيث لا يستطيع الناس المغادرة، ولكنه أقر بأن العائلات تعيش حياة طبيعية غير أنهم لا يملكون الطعام الكافي.

وتشير الصحيفة إلى أنه لم يتسن التأكد من صحة اتهامات الثوار، إلا أنهم أكدوا أن نظام القذافي لديه تاريخ طويل في استخدام الدروع البشرية. وقالوا إن قوات القذافي اختطفت نحو ألف من سكان مصراتة في الربيع، تم تحرير معظمهم الآن من سجون طرابلس.

وأضافوا أن الكتائب خرجت من بلدة تاورغا –عندما استولى عليها الثوار قبل أسبوعين- في رتل عسكري، وقد زجت بسيارات مدنية لدرء الهجمات من قبل حلف شمال الأطلسي (ناتو).

الثوار يقدرون بأن القذافي أسر نحو ستين ألفا من معارضيه منذ اندلاع الاحتجاجات في فبراير/شباط الماضي، وقد تم تحرير 11 ألفا فقط حتى الآن
اختطاف الآلاف
وفي إطار متصل، نقلت صحيفة ديلي تلغراف تقديرات للثوار تفيد بأن القذافي أسر نحو ستين ألفا من معارضيه منذ اندلاع الاحتجاجات في فبراير/شباط الماضي، وقد تم تحرير 11 ألفا فقط حتى الآن.

وقالت الصحيفة إن الكشف عن إعدامات جماعية بحق الثوار يتم بشكل يومي، مشيرة إلى أن منظمات حقوق الإنسان تخشى أن يرتفع عدد السجناء الذين يقتلون -بالعشرات حتى الآن- على أيدي القوات الموالية للقذافي المنسحبة، على نحو كبير.

ونقلت عن القائد العسكري أحمد عمر باني قوله إن "عدد الذين اعتقلوا خلال الأشهر الماضية يتراوح ما بين 57 وستين ألف شخص، ولم يتم تحرير سوى ما بين عشرة آلاف و11 ألفا، فأين ذهب الآخرون؟".

ويخشى باني أن يكون المعتقلون محتجزين في ملاجئ تحت الأرض لم تكتشف بعد، أو أنهم قد تعرضوا للقتل.

المصدر : ديلي تلغراف,غارديان

التعليقات