مجموعة من المرتزقة قبض عليهم الثوار بمدينة الزنتان (أرشيف)

التقت مجلة تايم الأميركية اثنين من المرتزقة السابقين في صفوف كتائب القذافي واللذين رويا لها ظروف القتال. وقال ماريو (41 عاما) وهو مقاتل في الحرب الأهلية بيوغسلافيا السابقة ورفض ذكر اسمه الحقيقي إن جنوده كانوا من جنوب ليبيا ومن تشاد ومن دول تقع جنوبي ليبيا، وأكد أن نظام القذافي استخدمه لمواجهة معارضيه ثم قوات الناتو لاحقا.

وأضاف ماريو "كان الانضباط سيئا، وكان الجنود لا يتعلمون شيئا، ومع ذلك سارت الأمور بعض الشيء إلى أن بدأت غارات الناتو، كما أن وضع الثوار كان سيئا بدوره، وكان بإمكان القذافي سحقهم لولا تدخل الغرب".

وقال ماريو إنه في بداية يوليو/ تموز كان 30% من جنوده قد هربوا أو التحقوا بالثوار، وألحقت غارات الناتو ضربات مباشرة بوحداته، وفي هذه المرحلة لم يعد بالإمكان استخدام الأسلحة الثقيلة وتم الاكتفاء بالتمويه وتفادي الأماكن المفتوحة.

وبعيدا عن الجبهة، أوضح ماريو أن الأوضاع كانت أسوأ في النظام، فغياب الثقة أضعف قبضة القذافي على السلطة، وقال إن الحياة في مجمع القذافي كانت خيالية ففيها الحفلات والنساء والخمور والمخدرات، وأضاف "أخذني أحد أقارب القذافي إلى إحدى فلله حيث أعطوني كل ما أردت، وسمعت قصصا عن قتل أناس لمجرد المتعة، وآخرين أرغموا على لعب الروليت الروسية والجمهور يتراهن، كما في الأفلام تماما".

وكشف ماريو عن أن الخلاف بين أبناء القذافي كان عاملا في تدمير موقف والدهم، وقال "لاحظت وجود صراع كبير، وذات مرة في الطريق من مدينة سبها الجنوبية إلى النيجر كاد الخلاف أن يتحول إلى استخدام السلاح بين رجال كل من محمد وسيف الإسلام، فقد رأيت عناصر إحدى المجموعتين يستجوبون أفرادا من المجموعة الأخرى، ثم وصلت عناصر مسلحة لوقف الاستجواب وتأزم الموقف بعض الوقت حيث تم تبادل الشتائم".

وقال أيضا إن أكثر من يحترمهم من أبناء القذافي هو سيف الإسلام الذي أنفق عليه بسخاء في عيد ميلاده السابع والثلاثين أثناء حفلة أقيمت على ساحل جمهورية الجبل الأسود بيوغسلافيا السابقة، وأكد أن القذافي وظف مرتزقة يوغوسلافا كثيرين لمساعدته ضد الثوار والناتو، لكنهم تخلوا عنه واحدا واحدا ثم بدأ كبار المسؤولين الليبيين يتبعونهم.

وأضاف "لاحظت أن كثيرا من الليبيين كانوا يظهرون الولاء بسبب الخوف من القذافي فقط وكانوا يبحثون عن فرصة للتمرد عليه، وأذكر أن أحد الضباط الليبيين اعترف أنه لا فرصة لهزيمة الناتو وأنه بدأ اتصالاته ببنغازي".

وأوضح ماريو أنه غادر طرابلس قبل 12 يوما بعدما حذره أحد رفاقه، وأضاف "قبل أسبوعين اتصل أحد رفاقي وهو من أحضرني إلى ليبيا وأبلغني بضرورة مغادرة طرابلس" وكشف أن المرتزقة الأفارقة بدؤوا يهربون، فقرر مع بعض رفاقه أن يغادروا طرابلس، وقال إنه حاول توديع سيف الإسلام لكنه لم يتمكن من الاتصال به.

كما تحدث مرتزق آخر وهو جنرال متقاعد بالجيش اليوغسلافي السابق وكان مستشارا للقذافي منذ وقت طويل وقال إنه غادر طرابلس يوم 21 أغسطس/ آب وإنه غادر ليبيا عن طريق تونس، وأضاف "كانت الفوضى تعم طرابلس، فقد انهار النظام وعرفت هذا من قبل، لم أتحدث مع القذافي في آخر أربعة أسابيع فقد كان لا يستمع".

المصدر : تايم