القذافي لن يلجأ لأميركا اللاتينية
آخر تحديث: 2011/8/25 الساعة 14:28 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/8/25 الساعة 14:28 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/27 هـ

القذافي لن يلجأ لأميركا اللاتينية

القذافي استخدم القوة في دك المدن الليبية (الجزيرة)

ذكرت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور ثلاثة أسباب قالت إنها تمنع إمكانية لجوء العقيد الليبي معمر القذافي إلى أميركا اللاتينية، وقالت إن الظروف اللوجستية والسياسية تحول دون لجوئه إلى دول في أميركا اللاتينية.

وأضافت ساينس مونيتور أن رئيس نيكاراغوا دانييل أورتيغا وفنزويلا هوغو شافيز أصدرا تصريحات مشجعة ترحب باللجوء السياسي للقذافي، ولكن ثمة تحديات تحول دون ذلك.

وأشارت الصحيفة إلى شائعات سرت في الآونة الأخيرة تتحدث عن أن القذافي يخطط لأن يستقل طائرة ويبحث عن منفى في كوبا أو فنزويلا أو نيكاراغوا، وهي الدول الوحيدة التي تبقت من حلفائه في العالم.

ولكن الصحيفة عرضت أسبابا وصفتها بالقوية وقالت إنها تمنع القذافي من اللجوء إلى تلك الدول.

وأما السبب الأول فيتمثل في التنقل، فمن أجل الوصول إلى أي من الدول في نصف الكرة الغربي، يتوجب على القذافي ترتيب رحلة مباشرة متجنبا الطيران فوق أي دولة يمكنها القبض عليه وتسليمه إلى المحكمة الجنائية الدولية.

الاستسلام عامل آخر يمنع القذافي من اللجوء إلى أميركا اللاتينية، وذهابه إلى هناك يعني استسلامه، إضافة إلى عقبات وتحديات لوجستية كبيرة فيما لو أراد أن يقود ثورة من هناك لاستعادة السلطة
الاستسلام
واعتبرت الصحيفة ظاهرة الاستسلام بأنها عامل آخر يمنع القذافي من اللجوء إلى أميركا اللاتينية، موضحة أن ذهابه إلى هناك يعني استسلامه. كما أنه سيواجه عقبات وتحديات لوجستية كبيرة في ما لو أراد أن يقود ثورة من هناك لاستعادة السلطة.

وباختصار -والقول لساينس مونتيور- فإن لجوء القذافي إلى كوبا أو فنزويلا أو نيكاراغوا يعني استسلامه لا بل يعني اعترافه بالهزيمة وبأنه لن يتمكن من قيادة ليبيا مرة أخرى، وهذا ما لا يتناسب مع شخصية العقيد.

وهناك عامل ثالث ويتمثل في احتمالات التغيير السياسي في البلدان الحليفة للقذافي في أميركا اللاتينية، فنيكاراغوا وفنزويلا ستشهدان انتخابات جديدة ولا أحد يدري في ما إن كان أورتيغا وشافيز سيفوزان فيها، وعليه فهناك مشكلة ستواجه البلدين تتمثل في كيفية إيواء دكتاتور يبحث عن منفى فيهما.

كما أن عدم نجاح رؤساء الدول التي قد ترحب بالقذافي في الانتخابات يعني أنه يتوجب على العقيد التنقل من بلد إلى آخر وفقا للمعطيات السياسية على الأرض، وهذا ما لا يروق للقذافي.

وأما إذا ما اختار القذافي منفى يلجأ إليه، فربما يكون ذلك في أفريقيا، بحيث يقوم باختيار حليف أفريقي وليس أيا من حفائه في أميركا اللاتينية.



واختتمت الصحيفة بالقول إنه بالرغم من الأسباب المذكورة والتي تحول من احتمالات رحيل القذافي إلى نصف الكرة الغربي، فإن كل الاحتمالات تبقى ممكنة، مشيرة إلى أن العقيد شخص لا يخضع للمنطق، وأنه لا يمكن التنبوء بما يفعل.

المصدر : كريستيان ساينس مونيتور
كلمات مفتاحية:

التعليقات