صحيفة: الشباب يفاقمون مجاعة الصومال
آخر تحديث: 2011/8/2 الساعة 10:32 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/8/2 الساعة 10:32 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/4 هـ

صحيفة: الشباب يفاقمون مجاعة الصومال

نازحون ينتظرون المساعدات في مخيم قرب العاصمة مقديشو (أرشيف-الفرنسية)

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن حركة الشباب المجاهدين التي تسيطر على معظم جنوبي الصومال تمنع الجوعى من مغادرة مناطقهم، وتبني مخيمات اعتقال للنازحين الذين يحاولون مغادرة تلك المناطق.

وأكدت أن الحركة متهمة بالتسبب في المجاعة بطرد عدد من مؤسسات الإغاثة الغربية ومنع المحتاجين من التنقل للبحث عن الغذاء، وأوضحت أن الوضع يسوء يوما بعد آخر حيث لقي عشرات الآلاف مصرعهم كما يوجد نصف مليون طفل على وشك الموت جوعا.

وقالت الصحيفة إن منظمات الإغاثة تحاول تسريع جهودها، كما أن الأمم المتحدة بدأت نقل مساعدات غذائية جوا. وتشتكي المنظمات من كون المنطقة معزولة تماما وخالية من عناصر ميدانية يمكن التعاون معها، وقال بعض المسؤولين "الأسوأ هو حدوث هذه المأساة الإنسانية في منطاق لا يمكن دخولها منذ سنوات".

وقال إيريك جيمس المسؤول باللجنة الأميركية للاجئين، وهي مؤسسة إغاثة خاصة "لو كان الأمر في هاييتي لوجدنا عشرات الأشخاص على الأرض". لكن الصومال مكان أخطر من هاييتي وأفغانستان والعراق، وتسعى اللجنة الأميركية للاجئين للحصول على أشخاص مدربين.

وأوضحت الصحيفة أن هذا الوضع يضع السكان المتضررين أمام خيارين، إما اللجوء إلى كينيا أو إثيوبيا حيث يمكن أن يحصلوا على المساعدة بدرجة أكبر، كما يمكنهم طلب ما يمكن من المساعدة من الحكومة الانتقالية الضعيفة في مقديشو، والخيار الثاني هو البقاء في أماكنهم.

وأوضحت أن معظم منطقة القرن الأفريقي التي تشمل كينيا والصومال وإثيوبيا وإريتريا وجيبوتي تعرضت لأسوأ موجة جفاف منذ ستين عاما، لكن الأمم المتحدة لم تعلن سوى منطقتين تسيطر عليهما حركة الشباب المجاهدين مناطق مجاعة مستخدمة معايير علمية تعتمد نسب سوء التغذية والوفاة.

ونقلت الصحيفة عن سكان غادروا المناطق المتضررة ووصلوا مقديشو، قولهم إن حركة الشباب المجاهدين تحول مجرى الماء عن القرى الفقيرة إلى المزارعين الذين يدفعون لها الضرائب.

وأضافت أن عددا من المتضررين الذين نجحوا في الوصول إلى مقديشو قالوا إن حركة الشباب تهدد كل من يفكر في المغادرة سواء إلى المخيمات في كينيا وإثيوبيا أو مناطق الحكومة داخل الصومال، والطريقة الوحيدة للهرب هي التحرك ليلا وتجنب الطرق الرئيسة.

كما قالت الصحيفة عن الشيخ يونس، وهو ناطق باسم حركة الشباب، قوله برسالة إلكترونية إن مقاتلي الحركة لا يحتجزون أحدا وإن إعلان المجاعة أمر مبالغ فيه، كما نفى رواية تحويل مجاري الماء أو تهديد وكالات الإغاثة.

المصدر : نيويورك تايمز

التعليقات