محاولة للاتصال بالعالم الخارجي (الفرنسية)

سيتم قريبا استئناف حملة للبحث عن كائنات خارج كوكب الأرض بعد أن جمع علماء فلك -يرصدون إشارات من العوالم الخارجية- مبلغ مائتي ألف دولار للمشروع الذي يموله بعض المؤيدين لهذا التوجه من ضمنهم نجمة هوليوود الشهيرة جودي فوستر.

وقالت ديلي تلغراف إن العلماء في معهد البحث عن الذكاء خارج الأرض (سيتي) يستخدمون 42 طبقا لاسلكيا عملاقا في شمال كاليفورنيا للبحث عن إرسالات بعيدة.

يُذكر أن الأطباق المعروفة باسم مصفوفة تلسكوب ألن "ألن تلسكوب أراي" كان قد تم تخزينها في أبريل/ نيسان عندما توقف التمويل من شريك المعهد جامعة كاليفورنيا بركلي. لكن بعد نداء ساهم أكثر من ألفي شخص بمبالغ لاستئناف المشروع مرة أخرى.

وفي مذكرة مصاحبة لتبرعها كتبت فوستر "في كتاب وفيلم كارل ساغان "كونتاكت" هناك إشارة لا سلكية من نظام نجمي بعيد تنهي العزلة الكونية للإنسان وتغير عالمنا. ومصفوفة تلسكوب ألن يمكن أن تحول الخيال العلمي إلى حقيقة علمية، لكن فقط إذا ما كانت تبحث بنشاط في السماء".

يشار إلى أنه في فيلم الخيال العلمي "كونتاكت" عام 1997 المبني على قصة كارل ساغان، لعبت جودي فوستر شخصية مستوحاة من الدكتور جيل تارتر المؤسس المشارك لمعهد سيتي.

وقال متبرع آخر هو رائد الفضاء بيل أندرس، الذي طار حول القمر في مركبة أبوللو 8 عام 1968 "إنه أمر غير مسؤول على الإطلاق للجنس البشري ألا يبحث عن دليل على ذكاء خارج الكون الذي نعيش فيه". يُذكر أن مصفوفة التلسكوب شيدت أساسا بمعاونة من منحة تبلغ قيمتها ثلاثين مليون دولار من بول ألن الشريك المؤسس لمايكروسوفت.

وقال الرئيس التنفيذي لمعهد سيتي، توم بيرسون، إن البحث يمكن أن يُستأنف في سبتمبر/ أيلول.

ومن الجدير بالذكر أن إدارة سيتي تتكلف 1.5 مليون دولار سنويا، ويجري المعهد حاليا مباحثات مع سلاح الجو الأميركي في محاولة لإيجاد تمويل دائم.

وأحد المقترحات المطروحة هي أن يقوم المعهد بتتبع نفايات الفضاء لصالح سلاح الجو أثناء النهار، والإنصات إلى الإشارات الخارجية ليلا.

المصدر : ديلي تلغراف