رعب يجتاح أسواق المال
آخر تحديث: 2011/7/30 الساعة 14:41 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/1 هـ
اغلاق
خبر عاجل :حزب الله يعلن وقفا لإطلاق النار في جرود عرسال بدءا من السادسة صباحا بالتوقيت المحلي
آخر تحديث: 2011/7/30 الساعة 14:41 (مكة المكرمة) الموافق 1432/9/1 هـ

رعب يجتاح أسواق المال

رجل يمر أمام مؤشر فوتسي بلندن يوم 24 أكتوبر/ تشرين الأول 2008 (الفرنسية)

قالت ديلي تلغراف إن المدخرين هجروا أسواق المال خوفا من انكماش جديد. وأوضحت الصحيفة أن الانسحاب كان بالمعدلات التي شهدتها الأسواق أثناء الأزمة المالية عام 2008.

وأكدت أن التضخم المرتفع وأزمة الديون في أميركا، بالإضافة إلى الأزمة المستمرة في دول منطقة اليورو مثل اليونان والبرتغال وأيرلندا، جعلت المستثمرين مكشوفين كما قال أحد الخبراء.

وأوضحت الصحيفة أن الأرقام أظهرت أن الأموال التي وضعها المدخرون بصناديق الاستثمار انخفضت بنسبة 90% في الشهر الأخير، وهذا يعني أن ثقة المستثمرين في أدنى مستوياتها منذ الأزمة المالية قبل سنتين.

وبدلا من ذلك لجأ المدخرون لوضع أموالهم في "ملاذات آمنة" حيث ارتفعت مبيعات الذهب بنسبة 60% بالأسبوع الأخير. وبشكل متزايد يفضل الناس الاستثمار بالأموال نقدا، حتى وإن كان التضخم المتصاعد يعني أنهم يخسرون أموالهم.

وجاء عدم الثقة في أمن أسواق المال عندما خسر سهم فوتسي (أحد أكبر مؤشرات الأسهم البريطانية ويضم أسهم أكبر مائة شركة بريطانية في بورصة لندن) 1% من قيمته، وهو ما أدى إلى مسح 24 مليار دولار من قيم أكثر الشركات البريطانية نجاحا بعد صدور أرقام مخيبة من الولايات المتحدة، وفي الأسبوع الماضي انهار المؤشر بـ2%.

وقال مدير البنك الدولي روبرت زوليك إن عجز الولايات المتحدة لا يعني كارثة مالية فقط، بل سيشكل إرباكا لكل أميركي.

وأوضحت الصحيفة أن الدائنين الدوليين لأميركا حثوا واشنطن على حماية استثماراتهم المحفوظة بالدولار، كما أن وكالة الأنباء الرسمية الصينية اتهمت السياسيين الأميركيين بممارسة لعبة "الصقر والحمام" بشأن التوصل إلى حل، وقالت إن العالم أصبح رهينة اللامسؤولية الخطرة للسياسة الأميركية.

وأكدت ديلي تلغراف أن تراجع الثقة بالأسواق دفع أمس وكالة مودي للتصنيف للتهديد بتخفيض تصنيف إسبانيا وسط استمرار الاضطراب بمنطقة اليورو.

كما أن المستثمرين الخواص أصبحوا أكثر ترددا حيث لم يضعوا سوى عُشر معدل المبالغ التي وُضعت الشهور الأخيرة، وتكشف أرقام قدمتها إدارة هيئة الاستثمار أن الأموال المستثمرة في مايو/ أيار الماضي كانت مائة مليون دولار فقط، مقارنة بمعدل الشهر ذاته العام الماضي حيث بلغت مليار دولار.

وسحب المستثمرون 98 مليون دولار من الصناديق الأوروبية و250 مليونا من الصناديق الأميركية في مايو/ أيار الماضي فقط.

وأشارت الصحيفة إلى ما قاله الرئيس باراك أوباما "هناك الكثير من الأزمات في العالم لا يمكننا توقعها ولا تجنبها، مثل الأعاصير والزلازل والهجمات الإرهابية، أما هذه الأزمة فمختلفة، وحلها في متناول أيدينا".

وقالت الصحيفة إن مبيعات صناديق الذهب ارتفعت بنسبة 58% الأسبوع الماضي، وفقا لبنك باركليز، ويبدي معظم المستثمرين قلقهم ببيع الأسهم والتحول لاستثمارها نقدا رغم مخاطر تآكلها بفعل التضخم.

وقالت الصحيفة إن الوضع سيتضح قبل الثلاثاء المقبل، عندما ينفد المال رسميا من الولايات المتحدة. ويتعين على أوباما، ومجلس الشيوخ، اتخاذ قرار بشأن رفع سقف الديون إلى أكثر من 14.3 تريليون دولار أو الوقوع في العجز.

المصدر : ديلي تلغراف
كلمات مفتاحية:

التعليقات